رفض شعبي لترشيح «السوداني» لرئاسة حكومة العراق

رفض شعبي لترشيح «السوداني» لرئاسة حكومة العراق
رفض شعبي لترشيح «السوداني» لرئاسة حكومة العراق

أفادت مصادر عراقية ،اليوم الجمعة، بأن هناك شبه توافق بين الكتل السياسية على ترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة، إلا أن متظاهري ساحة التحرير في العاصمة العراقية بغداد رفضوا ترشح السوداني معتبرين ذلك استخفافاً بمطالب الشارع العراقي وحراكه المستمر منذ شهرين.

كما رفض شيوخ عشائر ومتظاهرون في كربلاء ترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء.

وحسبما أشار موقع العربية، فإن النائب عن تحالف "سائرون" التابع لتيار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، أمجد العقابي، كان قد أكد أن أغلب الكتل السياسية متفقة على حل البرلمان العراقي.

وأضاف في تصريحات لقناة "السومرية" أن "أغلب الكتل السياسية متفقة على حل مجلس النواب والمضي بانتخابات مبكرة في حال تقصير الحكومة القادمة"، مشيراً إلى أن "مفوضية الانتخابات لا تستطيع أن تحدد موعدا للانتخابات في ظل الظرف الذي يعيشه البلد".

إلى ذلك، قال إن "تحالف سائرون لم ولن يحضر اجتماع رئيس الجمهورية برهم صالح".

ووصف "اختيار أي مرشح لرئاسة الوزراء من الكتل السياسية هدم للعملية السياسية بالكامل".

وكان النائب الصدري، علاء الربيعي، أكد بدوره أن كتلة "سائرون" لم تشترك في أي حوار مع الكتل السياسية بشأن رئيس الوزراء المقبل. وقال في تصريح خاص لوكالة الأنباء العراقية "واع"، إن "كتلة سائرون أوكلت موضوع اختيار رئيس الوزراء المقبل للشارع"، لافتاً إلى أن "المتظاهرين يطالبون بإصلاح المسار السياسي، ويبدأ ذلك بترشيح رئيس الوزراء، حسب رأي الشارع العراقي".

يذكر أن زعيم التيار الصدري كان اعتبر أواخر نوفمبر الماضي، استقالة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي "أول ثمار الثورة وليس آخرها"، مضيفاً "أن الاستقالة لا تعني نهاية الفساد". كما اقترح أن "يكون ترشيح الوزراء من خلال استفتاء شعبي على خمسة مرشحين".
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا