تأجيل محاكمة «كمسري قطار طنطا» لـ١٥ فبراير

شهيد التذكرة
شهيد التذكرة

قررت محكمة جنايات طنطا «الدائرة الثالثة» تأجيل أولى جلسات محاكمة كمسري القطار رقم 934 «الإسكندرية – الأقصر»، في قضية مقتل شخص وإصابة آخر بعد إجبارهما على القفز من القطار، بسبب ثمن تذكرة الركوب، إلى جلسة 15 فبراير المقبل، لتنفيذ طلبات دفاع الضحية والمصاب.


وكانت هيئة الدفاع بالحق المدني عن المجني عليهما «المتوفى والمصاب» ضحايا ثمن تذكرة قطار طنطا، خلال أولى جلسات المحاكمة بمحكمة جنايات طنطا طلبت تعديل القيد والوصف وتوجيه تهمة القتل العمد للمتهم، بدلا من التهمة الموجه له من قبل النيابة جرح أفضى إلى موت، حيث إن المتهم تعمد قتل الضحية محمد عيد، وصديقة "أحمد سمير"، معنويا بفتح باب عربة القطار وإجبارهما على النزول حال سير القطار، على سرعة لا تقل عن 25 كم/ س، ما أسفر عن إصابة الأول.

 

وأن تقرير الفني المتخصص في قياس سرعة القطارات أثبت أن القطار لم يتوقف بشكل نهائي في موقع الحادث، ووقت نزول المجنى عليه الأول بلغت سرعة القطار 25كم / س، بينما عندما نزول المجنى عليه الثاني بلغت السرعة 30 كم/ س، ورئيس إدارة التشغيل بسكك حديد مصر أكد أن هذه السرعة عالية لا يجوز فيها نزول راكب أو فتح باب عربة قطار، ومن ينزل من القطار على هذه السرعة فهو هالك لا محالة، وما حدث من قبل المتهم بفتح عربة القطار، وإصراره على نزول المجنى عليهما يعد قتل عمد معنوي، وأضمر السوء وإيذاء المجني عليهما.


كما طالبت هيئة الدفاع عن المجني عليهما، بتعويض مدني مؤقت قيمته مليون جنيه، من المتهم ووزير النقل ورئيس هيئة سكك الحديد بحكم انهما مسؤولين مسؤولية مباشرة عن الحقوق المدنية.


بينما طلب جلال شلبي، محام المتهم، سماع أقوال سفري وكمسري القطار، ومناقشة الشهود ومجري التحريات، وضم التحاليل المجني عليهما من قبل الطب الشرعي لأوراق القضية، وطلب صحفية الحالة الجنائية للمجني عليهما، إلى جانب فحص جهاز  ATC  الخاص بقياس سرعة القطار  للتأكد من حقيقة السرعة بعد تضارب تحديديها ما بين 20- 30 كم /س.


وكان النائب العام المستشار حمادة الصاوي أمر بإحالة، المتهم مجدي إبراهيم محمد حمام، كمسري القطار رقم، 934 ، الذي تسبب في مقتل شخص وإصابة آخر، إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، ونسبت التحقيقات للمتهم، اتهامات جرح أفضى إلى موت وجريمة الجرح العمدي.


تعود الواقعة عندما ألقت مباحث السكة الحديد بطنطا، القبض على كمسري القطار القادم من الإسكندرية لمدينة طنطا رقم ٩٣٤، بعد أن أجبر راكبين من الباعة الجائلين، علي إلقاء نفسيهما من القطار أثناء سيره بسرعة كبيرة لعدم دفعهما الأجرة أو تحملهما تذاكر بالغرامة، مما تسبب في مصرع أحدهما.


وتلقى اللواء خالد موسى، مأمور شرطة السكة الحديد بطنطا، إخطارًا من العقيد محمود مبروك، رئيس مباحث السكة الحديد بطنطا، ببلاغ ركاب القطار القادم من إسكندرية إلي مدينة طنطا بقيام كمسرى القطار المذكور بإجبار راكبين على إلقاء نفسيهما من القطار لعدم وجود أموال معهما لدفع الأجرة، وعدم وجود تذاكر معهم وذلك بنطاق دفرة التابعة لمركز طنطا وتم ضبطه وتسليمه لمركز طنطا، وتحرير محضر بالواقعة، وإحالة المتهم إلى نيابة مركز طنطا التي أصدرت قرارها بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق ثم التجديد له، وصدر قرار إحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا