حقوقك| محامٍ يكشف المخارج القانونية لتبرئة الزوج في قضايا مؤخر الصداق 

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

يعتقد الكثيرون أنه لا بديل عن سداد الزوج لقيمة مبلغ مؤخر الصداق المحدد بقسيمة الزواج في حالة الطلاق.

في هذا السياق، قال الخبير القانوني محمد أحمد فؤاد، إن الأزواج يدفعون هذا المؤخر للزوجة لأنه دين في رقبتهم، والبعض قد يكتب مؤخر الصداق صوريا، من قبيل التباهي أمام الناس ليس أكثر.

 وأوضح الخبير القانوني، أن هناك حلين أمام الزوج لضمان حقه ولتأكيد قيامه بسداد قيمة المؤخر، أولهما شهادة من حضروا واقعة تسديد المستحق، حيث يطلب الزوج من القاضي طلب سماع الشهود لإثبات استلام الزوجة مؤخر صداقها كاملا.

وأضاف أن الحل الثاني، في حالة ما إذا كان مؤخر الصداق مكتوب صوريا أو مبالغ فيه يكون في هذه الحالة من حق الزوج أيضا أن يطلب من القاضي سماع الشهود لإثبات حقيقة مقدم الصداق أو تقديم مؤخر صداق المثل، مثل قسيمة أختها أو بنت خالتها أو أي فرد من سنها.

وأشار إلى أن الطلب يكون أمام قاضى إحالة الدعوى للتحقيق لتثبت بكافة طرق الإثبات يعنى ليس شهود فقط لكن أي شئ يثبت بها كلام الزوج أنه من حقه طلب من القاضي تحققها.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا