حقيقة الظاهرة الغريبة في مجرة درب التبانة

مجرة درب التبانة
مجرة درب التبانة

قام مجموعة من علماء الفيزياء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، باكتشاف حقيقة خطأ النموذج الذي يفيد بأن فائض أشعة جاما المنبعثة من مركز مجرة درب التبانة سببه النجوم النابضة.

ووفقاً لموقع Phys.org، أنه وفقا للبيانات الجديدة، قد يعود سبب هذه الظاهرة الغامضة إلى المادة المظلمة.

ويوضح العلماء، أن نتائج الدراسة السابقة التي تفيد بأن أشعة غاما تولدها نجوم نابضة، قد تكون خاطئة. لأن الباحثين استخدموا نموذجا مبنيا على نتائج ملاحظات حقيقية بواسطة Fermi gamma، التي استخدمتها قبلهم مجموعة باحثين أخرى من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عام 2015. ولكنهم في هذه المرة أضافوا لها ما يحاكي إشارات من المادة المظلمة. وقد اتضح أنه لم يكن بمقدور النموذج "التقاط" هذه الإشارات، مع استمرار الاعتقاد بأن النجوم النابضة هي مصدر أشعة غاما الزائدة.

ووفقاً لموقع روسيا بالعربي، تنبعث أشعة جاما من السوبرنوفا والنجوم النيوترونية والثقوب السوداء. وعندما يظهر فائض غامض من أشعة غاما في مركز المجرة يكون على شكل سحابة كروية الشكل نصف قطرها خمسة آلاف سنة ضوئية.

ووفقا للنموذج، إذا كانت المادة المظلمة مصدر فائض أشعة غاما فإن شكل المنطقة سيكون ناعما، لكنه سيكون محببا من النجوم النابضة، والملاحظة الحقيقية بينت أنه محبب، ولكن نتائج الدراسة الجديدة أظهرت أن النموذج غير موثوق.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا