حوار| متحدثة الخارجية الأمريكية: نقف بجانب الخليج في مواجهة إيران.. والعقوبات مستمرة

إريكا تشوسانو - المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية
إريكا تشوسانو - المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية

سنجبر إيران على التفاوض بشأن صفقة لاستئصال سلوكها «الخبيث»

حرمان إيران من الموارد التي تستخدمها في تمويل الإرهاب

مهمة قواتنا في العراق توفير الأمن ودعم التحالف الدولي

نعمل على تعزيز النقاش مع طهران للإفراج عن مواطنينا المحتجزين

سنواصل فرض العقوبات على إيران بسبب نشاطها «الخبيث»

 

كثيرة هي العمليات الإرهابية التي تقوم بها إيران في مناطق بالعالم، وبخاصة الشرق الأوسط، ما جعل الخارجية الأمريكية تصنف إيران بأنها الدولة الأولى الراعية للإرهاب في العالم.

ففي عام 2003 تورط النظام الإيراني في تفجيرات الرياض بأوامر من أحد زعماء القاعدة في إيران، ونجم عنها مقتل العديد من المواطنين السعوديين والمقيمين الأجانب، وفي عام 2011، تورطت طهران في اغتيال الدبلوماسي السعودي حسن القحطاني في مدينة كراتشي الباكستانية، لكن عام 2016 كان بارزا، حيث اعترفت إيران رسميا، على لسان قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري، بوجود 200 ألف مسلح إيراني خارج البلاد في سوريا والعراق وأفغانستان وباكستان واليمن.

وازدادت المخاوف من اندلاع توترات إقليمية أوسع نطاقا بين إيران والولايات المتحدة، في أعقاب انهيار الاتفاق النووي الموقع عام 2015، حيث هاجمت طهران منشآت نفط سعودية وبخاصة شركة أرامكو في سبتمبر الماضي، ما جعل المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إريكا تشوسانو تعلن صراحة في حوار لـ"بوابة أخبار اليوم"، وقوفها صراحة مع الخليج العربي في مواجهة الإرهاب الإيراني، كما أبدت أملها أن تسهم صفقة تبادل السجناء والتي تمت بين البلدين السبت الماضي عبر الإفراج عن الإيراني الموقوف في الولايات المتحدة مسعود سليماني وعن الأمريكي الصيني المسجون في إيران شي وي وانغ، أن تسهم في مزيد من القرارات التي تضمن الإفراج عن باقي الأمريكيين المحتجزين في طهران.

 

                                  وإلى نص الحوار؛ والذي تركز حول مواجهة التهديدات الإيرانية..

 

هل تقفون مع الخليج العربي في مواجهة أية تهديدات إيرانية؟

نعمل مع شركائنا وحلفائنا في المنطقة وعلى الصعيد الدولي لمواجهة التهديدات الإيرانية للسلام والأمن، فنحن نحرم النظام الإيراني من الموارد التي يستخدمها لتمويل الإرهاب والمجموعات الوكيلة التي تؤجج الصراعات الإقليمية، وذلك من خلال حملة الضغط الأقصى التي نقودها والعقوبات المفروضة على النظام الإيراني بشكل لا سابق له.

نحن نقف أيضا إلى جانب شركائنا الخليجيين بمواجهة إيران، فضلا عن جهودنا المشتركة الرامية إلى تعزيز حرية الملاحة ومنع تهديدات التجارة الدولية عبر مضيق هرمز

 

هل يمكن استخدام القوات الأمريكية الموجودة في العراق  لمواجهة إيران؟

 

يوفر الجيش الأمريكي المتواجد هناك بناء على دعوة من الحكومة العراقية، الأمن الضروري والدعم اللوجستي للتحالف الدولي لهزيمة داعش، وما زال التحالف ملتزما بالعمل يدا بيد مع الحكومة العراقية لضمان الهزيمة الدائمة لداعش في كل من العراق وسوريا.

 

هل صفة تبادل السجناء مع طهران تعني بدء صفحة جديدة وإنهاء العقوبات؟

نأمل أن ينتج عن هذا التبادل، نقاشا أوسع نطاقا بشأن الشؤون القنصلية، ولاتزال إيران تحتجز مواطنين أمريكيين، ونحن نعمل على تطوير هذا التبادل ونوسعه ونستخدمه كفرصة لمواصلة هذا الجهد، ولكن سنتابع حملة الضغط التي نقودها، طالما ظل النشاط الإيراني الخبيث متواصلا.

وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو بتاريخ 12 ديسمبر الجاري، ضبط 3 شركات شحن إيرانية ساعدت إيران لاستيراد مواد لبرامج أسلحة الدمار الشامل، بالإضافة إلى ذلك، تفرض الولايات المتحدة عقوبات على شبكة شحن إيرانية تساعد على تهريب الأسلحة من إيران إلى اليمن لدعم مسلحي فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.. نريد أن تتصرف إيران كدولة طبيعية وليس كقضية ثورية.

 

 

هل أرسلتم رسائل سرية لإيران تطلبون التفاوض كما ذكر روحاني في 3 ديسمبر الجاري؟

أوضح الرئيس دونالد ترامب، علنا أنه مستعد للمحادثات متى تكون الظروف مناسبة.. لقد استجابت إيران لدبلوماسيتنا بالعداء، وتبين هجماتها الفاضحة على المملكة العربية السعودية والشحن الدولي في مضيق هرمز تجاهلها لسيادة الدول الأخرى.. لقد أوضح الوزير مايك بومبيو متطلباتنا للنظام الإيراني.

نحن على استعداد لإجراء محادثات معها، ولكننا سنواصل حملة الضغط القصوى التي نقودها لحرمان النظام الإيراني من الإيرادات التي تتيح له تصدير سياسته الخارجية المزعزعة للاستقرار، ولإجباره على التفاوض بشأن صفقة جديدة شاملة تتناول النطاق الكامل لسلوكه الخبيث.

 

 

كيف يمكن إيقاف التهديد الإيراني المتواصل لأمن الخليج العربي؟

 

نقف جنبا إلى جنب مع حلفائنا في الخليج، لمواجهة التهديدات الإقليمية، وأعلن وزير الخارجية بومبيو في 11 ديسمبر عن فرض الولايات المتحدة عقوبات على شبكة شحن إيرانية تساعد في تهريب الأسلحة من إيران إلى اليمن لدعم مسلحي فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

 وفي 25 نوفمبر، أجرت سفينة حربية أمريكية عملية تحقق من أعلام السفن في المياه الدولية قبالة سواحل اليمن، واعترضنا مجموعة كبيرة من الأسلحة وأجزاء الصواريخ وكان من الواضح أنها من أصل إيراني، وكانت السفينة متجهة إلى اليمن لإيصال هذه الأسلحة التي صادرتها البحرية الأمريكية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا