تطبيقات في الهواتف الذكية تحل محل أقراص منع الحمل

تطبيقات في الهواتف الذكية تحل محل أقراص منع الحمل
تطبيقات في الهواتف الذكية تحل محل أقراص منع الحمل

انتشرت العديد من التطبيقات الإلكترونية، التي قد تفيد في تنظيم الحمل لدى النساء، وتحل محل الكثير من الحلول المضرة مثل أقراص منع الحمل، أو حتى الحقن وغيرها.

ووفقا لسبوتنيك، تسجل المرأة بياناتها ومواعيد فترة الطمث، وذلك من أجل اختيار الأوقات الأنسب لفترة التبويض وبالتالي حصول حمل، وهناك عدد كبير ومتزايد لدى النساء بات يستخدم هذه التطبيقات من أجل الاستغناء عن حبوب منع الحمل في الفترات للتخلص من الآثار الجانبية لها.

وتتجلى مضار حبوب منع الحمل بشكل أساسي بأنها تحتوي على اثنين من الهرمونات الأنثوية الرئيسية: هرمون الأستروجين والبروجيستيرون، حيث ربط هذه الهرمونات بأعراض مثل فقدان الرغبة الجنسية، والاكتئاب أو زيادة الوزن، كما أن دراسات حديثة ربطت بين حبوب منع الحمل وزيادة خطر تجلط الدم، بحسب مجلة "DW" الألمانية.

وبالرغم من وجود العديد من التطبيقات الإلكترونية التي تساعد المرأة في تنظيم الحمل ومنع الحمل غير المرغوب به، مجلة "نيوزويك" الأمريكية نشرت بدورها عن هذه الطريقة في تنظيم الحمل "الوعي بالإخصاب"، بمعنى معرفة الأيام التي تكون فيها نسبة الحمل أكبر، وهو أمر قد يكون ليس جديدا، إذ يقمن الكثير من النساء بحساب ذلك دون تطبيقات، بيد أن هذه التقنية الجديدة تتيح أيضا أمرا اضافيا وهو حساب حرارة الجسم، وتحديد امكانية الحمل من عدمه.

ونوه الأطباء إلى السلبية الوحيدة التي تكمن في إمكانية الخطأ في التطبيق الإلكتروني، وعدم قدرته على تحديد المواعيد بدقة، وهو ما قد يؤدي إلى حدوث حمل بالرغم من اتباع النصائح التي يظهرها التطبيق.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا