«الحوت مقوس الرأس» أكبر الثدييات عمرا.. ويفوق الولايات المتحدة بربع قرن

«الحوت مقوس الرأس» أكبر الثدييات عمرا.. ويفوق الولايات المتحدة بربع قرن
«الحوت مقوس الرأس» أكبر الثدييات عمرا.. ويفوق الولايات المتحدة بربع قرن


اكتشف العلماء إن هناك العديد من الثدييات، ومن بينها الحيتان، قد تعيش أكثر من المتوقع، فقد يصل متوسط عمر "الحوت مقوس الرأس"، إلى ما يقرب من 268 عاما.

ويقدر عمر هذا النوع من الحيتان بأنه أكبر من عمر الولايات المتحدة بنحو ربع قرن، وبحسب تقدير العلماء فإن الحوت مقوس الرأس هو أكبر الثدييات عمرا.

وعلى الرغم من أنه لم يتم اكتشاف حوت تعود فترة ولادته إلى ما قبل عام 1751، إلا إن العثور على قطعة من رمح مغروزة في حوت اكتشف عام 2007، لا يقل عمرها عن 200 عاما.

ومن المعروف أن متوسط عمر «الحوت مقوس الرأس» المقدر سابقا هو 211 عاما، بعد أن تم تقدير عمر أحدها بواسطة حمض نووي تم استخلاصه من عين أحد هذه الثدييات المائية.

كما أن هناك باحثين أستراليين استخدموا "الساعة الجينية" في التنبؤ بأعمار الحيوانات، ووجدوا إن هذه الفصيلة من الحيتان قد تعيش أكثر من ذلك بستين عاما.

وحسب ما جاء بـ«سكاي نيوز»، فقد توصل العلماء الأستراليون لذلك من خلال دراسة 42 جينا وعملية كيماوية يطلق عليها اسم "الميثيلية"، يمكن استخدامها في التنبؤ بالعمر المتوقع.

وقال الباحث في منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية في كانبيرا ومؤلف الدراسة بنجامين ماين: "تتراوح الفقاريات بشكل كبير في العمر، من سمكة القزم، وهي سمكة استوائية تعيش لمدة 8 أسابيع فقط، إلى الحوت مقوس الرأس، ومن المذهل الاعتقاد بأن هناك حيوانا يعيش لثلاثة قرون تقريبا"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وباستخدام طريقتهم لمعرفة الأعمار على الأنواع المنقرضة، توصل العلماء إلى أن متوسط عمر حيوان الماموث يقدر بحوالي 60 عاما، على غرار الأفيال الحالية، كما وجد الباحثون أن عمر إنسان نياندرتال ودينيسوفان يبلغ 37.8 عاما.

يشار إلى أن «الحوت مقوس الرأس» يعرف أيضا باسم حوت «غرينلاند»، وهو أحد أكبر الثدييات على الأرض، ويعيش في المناطق القطبية وشبه القطبية وتحديدا في المحيط المتجمد الشمالي، بالقرب الكتل الجليدية العائمة، خصوصا في بحر غرينلاند.

ويقدر وزن هذا النوع من الحيتان بنحو 80 طنا وطوله بنحو 20 مترا، وله أكبر فم على الإطلاق بين الحيوانات، فهو يشكل ثلث طوله الكلي.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا