عضو بـ«تنسيقية شباب الأحزاب»: نشارك في منتدى شباب العالم بأوراق عمل حول مختلف الجلسات

علاء عصام عضو لجنة المنسقين بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين
علاء عصام عضو لجنة المنسقين بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين

أعرب علاء عصام، عضو لجنة المنسقين بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ممثلا عن حزب التجمع، عن سعادته البالغة لمشاركته للمرة الثالثة في منتدى شباب العالم، كونه منصة حوارية عالمية تدعوا للسلام ونبذ العنف، كما أنه فخور بالموضوعات التي سيناقشها المنتدى وبعناوين الورش والجلسات.

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن المنتدى سيناقش رؤية شباب العالم للذكاء الاصطناعي وسوف ينقل الشباب الياباني والصيني والأوروبي والأمريكي خبراتهم للشباب المصري والعربي والإفريقي في هذا المجال.

 

وتابع قائلا: كشباب مصري وعربي وإفريقي سنفاجئهم بحجم الاكتشافات والتقدم الذي وصلنا له في مجال الذكاء الاصطناعي ورغبة الدولة المصرية في الاعتماد علي التكنولوجيا في كافة المجالات واللحاق بالثورة الصناعية الرابعة.

 

وأوضح عصام: لن نناقش فقط قضايا السياسة والسلام ونبذ العنف والتطرف بل كافة القضايا التي تهم الشباب ومن ضمنها أيضا جلسة دور الفن في نشر قيم التحضر ومواجهة التطرف، كما أن هناك كثيرا من الورش الاقتصادية والتي ستساهم في مناقشة مشكلات الشباب في العالم وأبرزها كيفية مواجهة البطالة عن طريق التنمية وريادة الأعمال.

 

وأشار إلى أن اللجنة التنسيقية ستشارك بأوراق عمل حول مختلف الجلسات والورش وأبرزها جلسات وورش الفنون والاقتصاد والذكاء الاصطناعي، مضيفًا: أعتقد أن زملائي بذلوا مجهود بحثي كبير لمناقشة كافة الموضوعات بشكل دقيق وبالأرقام ووضع حلول جذرية وموضوعية لأغلب المشكلات ونقل الخبرات للشباب العربي والأجنبي في كافة المجالات.

 

ونوه أن التنسيقية تضم كوكبة من الخبراء والمتخصصين من الشباب في كافة المجالات وقد عملنا بشكل جماعي حتي يقدموا أفضل التصورات في كافة الموضوعات بشكل يليق بمصر. 

 

وقال «عصام»: نحن نتعاون مع زملائنا وإخواتنا من كل بقاع العالم ولا نفرق بين إنسان وآخر بسبب جنسه أو دينه أو لونه نحن نحترم الجميع، وبعد عقد المنتدى مرتين من قبل كون الشباب المصري صداقات وعلاقات رائعة مع الشباب من كل دول العالم وبعضهم سيشارك في المنتدى للمرة الثانية وآخرين سيشاركون لأول مرة.

 

وأكد علاء عصام أن قضايا الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا والتحول الرقمي والشمول المالي واللحاق بالثورة الصناعية الرابعة من أهم الموضوعات، لا سيما أن مصر لم تلحق بالثورات الصناعية الثلاثة ونحن نتمني أن نلحق بالثورة الصناعية الرابعة، مشيراً إلى أن هناك إرادة من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي للحاق بهذه الثورة لزيادة معدلات الإنتاج والصادرات ونسب المكون المحلي في الصناعة والقضاء على البيروقراطية والفساد.

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا