السيسي يوجه 4 رسائل عن التصدي لـ «الإرهاب» بمنتدى أسوان

الرئيس عبدالفتاح السيسي
الرئيس عبدالفتاح السيسي

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء 11 ديسمبر، انطلاق فعاليات النسخة الأولى لـ منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة في أفريقيا، المنعقد بمدينة أسوان عاصمة الشباب الأفريقي.


وتضمنت كلمة الرئيس السيسي عددا من الرسائل، منها ما هو متعلق بالتصدي للإرهاب، وما يجب على القارة الإفريقية فعله لمواجهته من أجل الاستقرار والتنمية، ومن هذه الرسائل:


- لا نستطيع مواجهة الإرهاب إلا بعمل جماعي.


-  علينا التعامل مع الدول الراعية للإرهاب بحسم.


- الجماعات الإرهابية لن يكون لها القدرة التوسع بدون دعم مالي كبير، وهو ما يجب مواجهته.


- مصر تواجه تحديات كثيرة بما فيها الحرب الأهلية والإرهاب.


وأعلن السيسي عن المنتدى في كلمته بالقمة الـ32 للاتحاد الإفريقي، خلال تسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا  10 فبراير الماضي، بهدف أن يصبح المنتدى منصة إقليمية وقارية، يجتمع فيها قادة السياسة والفكر والرأي وصناع السلام وشركاء التنمية في مدينة أسوان «جوهرة النيل» والتي تعبر عن الهوية الإفريقية لمصر.


يشارك في المنتدى عدد من قادة ورؤساء الدول والحكومات الأفريقية  والمنظمات الدولية والإقليمية، والمؤسسات المالية والقطاع الخاص، والخبراء، للتباحث بشأن التحديات والفرص التي تواجهها القارة، ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.


وبدأت فعاليات منتدى أسوان للسلام والتنمية بفيلم تسجيلي قصير عن مسيرة الوحدة والتكامل الإفريقيين.


وعقب ذلك ألقى وزير الخارجية سامح شكري، كلمة أعرب فيها عن سعادته بانطلاق الدورة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية، مضيفًا أن فكرة المنتدى نبعت من الاقتناع الراسخ بأهمية أن تكون هناك منصة إقليمية وقارية تركز على العلاقة الوطيدة بين استقرار حالة الأمن والسلم وبين تحقيق التنمية المستدامة والتي تعمل كل دول القارة على تحقيقها.


وأشار إلى أن عملية صياغة فكرة المنتدى وتحويلها إلى برنامج عمل متكامل تأسست على مبدأ الملكية الإفريقية للموضوعات المطروحة في إطارها وعلى الشمول في تناول جدول أعماله مع الانفتاح للتعاون البناء مع الشركاء الإقليميين والدوليين، ومن هذا المنطلق جاء اختيار عنوان المنتدى لهذا العام «أجندة للسلام والأمن والتنمية المستدامة».

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا