«دار علوم القاهرة» تنظم حفل تخرج أول دفعة بمبادرة «أفريقيا هتتكلم عربي»

«دار علوم القاهرة» تنظم حفل تخرج أول دفعة بمبادرة «أفريقيا هتتكلم عربي»
«دار علوم القاهرة» تنظم حفل تخرج أول دفعة بمبادرة «أفريقيا هتتكلم عربي»

نظمت كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، مبادرة "أفريقيا هتتكلم عربي"، بهدف تعليم الأشقاء الأفارقة اللغة العربية، وذلك في إطار النشاط المكثف الذي تقوم به مصر في خدمة القضايا الأفريقية عبر رئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي للاتحاد الأفريقي.

ونجحت المبادرة التي أطلقتها الكلية شهر مايو الماضي، في تخريج الدفعة الأولى ضمن 1000 طالب، تستهدف المبادرة تعليمهم، وحددت إدارة كلية دار العلوم يوم 18 من الشهر الجاري، موعدا للاحتفال بتخريجهم في حضور رئيس جامعة القاهرة وقادة كلية دار العلوم، التي انطلقت منها الشرارة الأولى للمبادرة، وعدد من الوزراء والسفراء وأعضاء مجلس النواب.

وقال الدكتور عبد الراضي عبد المحسن، عميد كلية دار العلوم جامعة القاهرة، إن الكلية بادرت بتنظيم هذه المبادرة ضمن الأنشطة الواسعة التي تقوم بها مصر تجاه القارة السمراء، في ظل توليها رئاسة الاتحاد الأفريقي، وإيمانًا من إدارة الكلية بأهمية اللغة العربية في ترسيخ العلاقات المصرية الأفريقية، وتوطيد التعاون المشترك خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف عميد "دار العلوم"، أن الكلية تتبنى المبادرة "أفريقيا هتتكلم عربي"، ووصفها بأنها تمثل إحدى أدوات القوى الناعمة التي يمكن استغلالها في تدعيم العلاقات بين مصر ودول القارة السمراء، موضحًا أن المبادرة شهدت توافد الأشقاء الأفارقة بشكل كثيف مما يوفر لها فرص النجاح والتأثير.

وأوضح عميد الكلية، في بيان صحفي اليوم، أن المبادرة أطلقتها "دار العلوم" في مايو الماضي تزامنا مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، وتتيح من خلالها دراسة اللغة العربية للأشقاء الأفارقة بالمجان، وكذلك توفير المادة العلمية عبر كتاب يتسلمه الطالب فور انتهاء دراسته لقواعد وأصول اللغة العربية، لافتًا إلى دعم جمعية حفيظة النواوي لتنفيذ المبادرة وهي إحدى الجمعيات الأهلية الداعمة للتعليم.

وأضاف أن الدفعة الأولى من المبادرة المقرر إقامة حفل تخرجهم بجامعة القاهرة الأسبوع المقبل، ينتمون إلى 22 دولة أفريقية، واستغرقت دراستهم للغة نحو 6 أشهر في 3 مستويات، تضمن تعلمهم اللغة العربية وتمكنهم من ممارستها على النحو الصحيح.

وأشار إلى أن هؤلاء الخريجين منهم مواطنين وطلاب مسجلين بكليات جامعة القاهرة وآخرين، يعملون بهيئات دبلوماسية مما يعظم من أهمية المبادرة في دعم قدرات الدبلوماسيين الأفارقة في التفاهم وتبادل الرأين والخبرات تجاه مختلف القضايا المشتركة.

وأكد الدكتور عبد الراضي عبد المحسن، أن نجاح مصر غير المسبوق في قيادة الاتحاد الأفريقي سيفتح آفاقًا واسعة أمام العلاقات المصرية الأفريقية، بما يعود على صالح الشعوب بالخير، موضحًا أن مصر تفتح ذراعيها للأشقاء الأفارقة من منطلق دورها التاريخي وسعيها الدائم لتعميق ثقافة التعايش مع القارة السمراء.

وأشار عميد دار العلوم جامعة القاهرة، إلى أن تحديد 18 ديسمبر الجاري، موعدًا لحفل تخرج الدفعة الأولى من المبادرة "أفريقيا هتتكلم عربي"، يأتي تزامنًا مع اليوم العالمي للغة العربية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا