في يوم الإعلان العالمي لـ«حقوق الإنسان».. «العمل والصحة» الأكثر طلباً

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

يحتفل العالم اليوم بمرور 71 عاماً على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي تبنته الأمم المتحدة في يوم 10 ديسمبر من عام 1948 في قصر «شايو» بباريس،  يتحدث الإعلان عن رأي الأمم المتحدة في حقوق الإنسان المحمية لدى كل الناس.

يتألف الإعلان العالمي لحقوق الإنسان من 30 مادة، ويخطط رأي الجمعية العامة بشأن حقوق الإنسان المكفولة للجميع، ويعتبر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام  1948 من بين الوثائق الدولية الرئيسية لحقوق الإنسان والتي تم تبينها من قبل الأمم المتحدة.

وكانت أكثر الحقوق بروزاً هي «حق العمل - عدم التمييز في الأجر- حق الراحة – حق قضاء وقت الفراغ - المستوى المعيشي الذي يحقق الرفاهية - الصحة الجيدة».

يعود تاريخ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إلى الحرب العالمية الثانية حيث اعتمد الحلفاء الحريات الأربعة «حرية التعبير، حرية التجمع، التحرر من الخوف ، والتحرر من الحاجة» كأهداف الحرب الرئيسية ميثاق الأمم المتحدة " التأكيد على الإيمان بحقوق الإنسان الأساسية، وبكرامة الفرد وقدرة الشخص البشري".

وتلتزم به جميع الدول الأعضاء على تشجيع "الاحترام العالمي ومراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع دون تمييز على أساس العرق، أو الجنس، أو اللغة، أو الدين "، عندما أصبحت الفظائع التي ارتكبها الجيش النازي واضحة بعد الحرب العالمية الثانية، كان توافق في الآراء داخل المجتمع الدولي أن ميثاق الأمم المتحدة لم يحدد بما فيه الكفاية الحقوق التي أشار إليها، وبالتالي ظهر الإعلان العالمي الذي يحدد حقوق الأفراد اللازمة لتنفيذ أحكام الميثاق بشأن حقوق الإنسان.


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا