فيديو| «بكاء وذكريات».. ماذا قالت أسرة شعبان عبد الرحيم بعد رحيله؟

شعبان عبد الرحيم
شعبان عبد الرحيم

قدمت الإعلامية لميس الحديدي فقرة خاصة عبر برنامج "القاهرة الآن" المذاع على فضائية العربية الحدث، عن الفنان الراحل شعبان عبد الرحيم استضافت فيها أبنائه والكاتب إسلام خليل كاتب أغاني الراحل للحديث عنه وعن الذكريات.
 
وقال عصام شعبان عبد الرحيم: "الوالد كان مصاب ببعض الإرهاق في صدره وكان يزور المستشفي كل 4 أشهر حتى سقوطه في المنزل وانزلاقه وتركيب شريحة ومن ذلك الحين بدأ يشعر بالتعب حتى نقل للمستشفى ولم نتخيل تدهور حالته حتى الوفاة بهذا الشكل السريع.. فوالدي كان صاحبنا واتعلمنا منه الجدعنة وعلمنا نكون محترمين".

وتعليقاً على طريقة الراحل في ملابسه قال: "أمي كانت من تشرف على ملابسه ومكنش حد يقدر يعلق على لبسه أو يطلب منه شيء".

أما عدوية شعبان عبد الرحيم فقال: "سبب تسميتي بعدوية هو تعلقه الشديد بالفنان أحمد عدوية والفنان أحمد عدوية يعلم ذلك.. فأنا أكتر واحد عشت معاه في البيت لأني أصغر أشقائي وأوصاني على أختي".

والتقط الحديث، خميس شعبان عبد الرحيم، الذي بكى بشدة في أثناء عرض فيديو المطرب أحمد عدوية وهو برفقة والده في المستشفي ويغنيان سويًا.

أما كاتب معظم أغانيه الشاعر إسلام خليل فقد قال: "بداية شعبان عبد الرحيم لم تكن منذ أغنية بحب عمرو موسى وبكره إسرائيل، حيث بدأت منذ عام 1987 من أغنية (أحمد حلمي أتجوز عايدة) ثم استمر بعد ذلك وبدأت رحلتي معه منذ التسعينات".

وأشار إلى أنه بدا بعد ذلك رحلته مع الأغاني الاجتماعية والسياسية وكان باكورة الأعمال "مابخفش وأنت عارف"، وحققت نجاحا كبيرا، ثم ألبوم "تفانين"، ثم "هبطل السجاير"، وأصبحت بعد ذلك مثلاً شعبيا دارجاً على ألسنة الجماهير.

وأردف قائلاً: "بدايته مع السينما كانت مع فيلم (مواطن ومخبر وحرامي) التقيت به في المهندسين صدفة وأخذ كلمات الأغنية من على لساني صدفة وكتبت على السيناريو عام 2000".

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا