الخارجية العراقية تستدعي سفراء 4 دول أوروبية

وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم
وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم

استدعت الخارجية العراقية، اليوم الاثنين، سفراء 4 دول أوروبية، على خلفية البيان المشترك الذي أصدرته هذه السفارات.

وذكر المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف، في بيان أوردته قناة "السومرية نيوز" الإخبارية، أنها استدعت برونو أوبير سفير فرنسا، ستيفن هيكي السفير البريطاني، يوخن مولر القائم بالأعمال الألماني، والسفير الكندي، والتقى بهم السفير عبد الكريم هاشم الوكيل الأقدم للوزارة.

وأشار الصحاف إلى أن مهمة السفراء لدى بغداد هي تعزيز العلاقات، وبناء قاعدة مصالح مشتركة من دون التدخل في شؤونه الداخلية.

من جانبه، أكد الوكيل، بحسب البيان، أن العراق يقيم علاقاته الدبلوماسية مع دول العالم على مبدأ تفعيل المصالح المشتركة، ومواجهة المخاطر المشتركة، مشددا على أن مهمة السفراء لدى بغداد هي تعزيز العلاقات، وبناء قاعدة مصالح مشتركة من دون التدخل في شؤونه الداخلية، مضيفا أنه "إذا كان ثمة حاجة لإصدار بيان بشأن يخصّ العراق ينبغي التنسيق مع وزارة الخارجية، وهو معمول به من قبل البعثات الأخرى المعتمدة لدينا".

وبشأن التظاهرات التي تحدث في بغداد وعدد من المحافظات، أشار الوكيل إلى أنه إفراز طبيعي لحالة الديمقراطية التي يعيشها العراقـيون الذين أسسوا حقبة إدارة شؤونهم في وثيقة الدستور،لافتا إلى أن العراق وعبر السنوات المنصرمة، وبما خاضه من تجارب أثبت أنه شعب ذو نضج عال، وليس من حق أحد أن يتدخل في إدارة شأنه، أو التعبير عنه، أو فرض وصاية عليه، وأن على جميع البعثات المعتمدة لدى بغداد التزام معايير العمل الدبلوماسي الذي ينظم العلاقات بين البلدان، ويعزز التعاون.

وكانت هذه الدول الأوروبية، قد وجهت الأحد الماضي بيانا تحذيريا شديد اللهجة لرئيس حكومة العراق المستقيل عادل عبد المهدي، مطالبة إياه بضمان إبقاء قوات الحشد الشعبي بعيدا عن مواقع الاحتجاج.

وذكر بيان مشترك لسفارات فرنسا وألمانيا وبريطانيا، أن سفراء هذه الدول التقوا مع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، وأدانوا قتل المتظاهرين العراقيين السلميين منذ أكتوبر الماضي، ومقتل 25 متظاهرا في بغداد الجمعة الماضي.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا