كيميائي: استخدام معدات إزالة النفايات المُشعة يوفر العملة الصعبة

هيئة الطاقة الذرية المصرية
هيئة الطاقة الذرية المصرية

قال الكيميائي أحمد صلاح  مسؤول الشركة الموقع للبرتوكول  والمتخصصة في إزالة التلوث الاشعاعي الخاص بالمواد المشعة الطبيعية (النورم)  الناتجة عن الأنشطة الخاصة بصناعة البترول والغاز، إن الشركة تمتلك الخبرات و التقنيات التي تؤهلها لتنفيذ تلك الأعمال بما يتوافق مع أعلى المعايير الفنية وضوابط السلامة والصحة المهنية  المتبعة في هذا المجال.


وأشار الكيميائي أحمد صلاح إلى أن هذا البروتوكول هو أولى ثمرات التعاون الفني والإداري بين كل من هيئة الطاقة الذرية المصريةوالشركةالمسؤولة ، وهدفهم الحفاظ على سلامة المتعاملين مع المعدات والأجهزة الملوثة بالمواد المشعة الطبيعية (النورم) الناتجة عن أنشطة  قطاع البترول والغاز من التعرض للملوثات الإشعاعية، موضحاً أن إزالة التلوث من تلك المعدات والأجهزة يتيح لقطاع البترول والغاز إعادة استخدامها مرة أخرى دون الحاجة إلى التخلص منها واستبدالها بأخرى جديدة.


واكد إعادة استخدام تلك المعدات يوفر العملة الصعبة اللازمة لاستيراد معدات جديدة من الخارج كما أنه يحد من المسئولية القانونية والأمنية التي تقع على عاتق شركات القطاع نتيجة الالتزام بتطبيق المعايير الفنية والقانونية لتخزين المعدات الملوثة إشعاعياً تحت مسئولياتها، مما يعظم من الاستفادة من موارد الدولة البشرية والاقتصادية  ويساهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي في مصر".

وكان الدكتور عاطف عبد الحميد، رئيس هيئة الطاقه الذرية، قد وقع بروتوكول تعاون بين هيئة الطاقه الذرية وأحد الشركات المصرية الكبري في مجال إزالة التلوث الاشعاعي من المعدات والأدوات الملوثة بالمواد المشعة الطبيعية مثل الأنابيب والمضخات والأدوات المستخدمة، في عمليات الحفر والكشف عن البترول والغاز الطبيعي والمياه الجوفية، وكذلك عمليات معالجة البترول في بعض المواقع والتي تخلف تركيزات عالية من المواد المشعة الطبيعية على هيئة رواسب في تلك الأدوات.


 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا