هل يجوز عمل عُمرة أوحجة لشخص حي؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ورد إلى مجمع البحوث الإسلامية، سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»، نصه: «هل يجوز أن يعمل شخص عُمرة أوحجة لشخص حي؟».


وأجابت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، بأن الله عز وجل والنبي صلي الله عليه وسلم قد أجازوا أن ينوب عن الإنسان غيره في الحج أو العمرة إذا كان مريضا لا يستطيع أن يحج بنفسه.


واستدلت بما ثبت عن ابن عباس أن رجلا سئل النبي – صلي الله عليه وسلم – إن أبي أدركه الحج وهو شيخ كبير لا يثبت علي راحلته فإن شددته خشيت أن يموت أفأحج عنه ؟قال – صلي الله عليه وسلم – «أرأيت لو كان عليه دين فقضيته أكان مجزيء» قال نعم، قال «حج عن أبيك».


وانتهت إلى أن هذا إذا كان مريضا مرضا لا يرجي برؤه أما إذا كان صحيحا أو مريضا مرضا يرجي شفاؤه فلا يجوز له أن ينيب عنه.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا