أخر الأخبار

«لقمة العيش مُرة».. الروبوت يهدد مستقبل 6.14 مليون موظف عالميًا

صورة أرشيفية - الروبوت
صورة أرشيفية - الروبوت

حذر تقرير إعلامي لوكالة «بلومبرج» الأمريكية، من توجه أصحاب الأعمال والشركات إلى الاستعاضة بالإنسان الآلي أو ما يصطلح عليه بـ«الروبوت» عن العنصر البشري، في إنجاز مهام روتينية داخل العديد من الصناعات المالية والتجارية لدرجة باتت تهدد العمالة البشرية بخسارة الجزء الأهم والأكثر ربحية من وظائفها.

ونقل التقرير عن ماركوس لوبيز دي برادو الأستاذ بجامعة كورنيل الأمريكية والرئيس السابق لشركة إيه كيو آر كابيتال الأمريكية لإدارة رؤوس الأموال قوله، في شهادته أمام لجنة الخدمات المالية بالكونجرس أمس حول مدى تأثير انتشار استخدام تقينات الذكاء الاصطناعي بأسواق رأس المال والعديد من الوظائف الحيوية، "إن انتشار استخدام "الروبوتات" تسبب خلال الفترة الأخيرة في ميكنة عشرات الآلاف من الخدمات والوظائف، وأزاح الأشخاص المعنيون بإدارة جدوى ومخاطر الاستثمارات المالية من وظائفهم مقابل الاعتماد على الروبوت الذكي".

وأوضح أن تنامي الاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي تسبب في خلق تحديات عدة لما يقرب من 6.14 مليون موظف في قطاعي المال والتأمين عالميا حتى أصبح العديد من هؤلاء مهددين بخسارة وظائفهم، ليس بالضرورة بسبب استبداله بالروبوت ولكن لأنه غير مدرب على العمل أو التعاون مع الإنسان الآلي.

ونقلت بلومبرج عن ربيكا فيندر مدير معهد "المحللين الماليين المعتمدين" بالولايات المتحدة قولها "إن 43% من موظفي المعهد يتوقعون تغيرات جمة قد تطرأ على وظائفهم خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وذلك وفقا لنتائج استطلاع رأي شمل 3800 ألف موظف بالمعهد، لافتة إلى أن من بين الوظائف المهددة بالاختفاء تماما خلال الفترة المقبلة، وظائف مندوبي المبيعات ومراقبي أداء الأسواق".

ومن جانبه، قال كيرستن فينجر رئيس مجموعة (إم أم آي) المالية بالولايات المتحدة "كلما أصبحت العوامل المؤثرة على أداء الأسواق العالمية أكثر تعقيدا وغموضا، كلما زادت الحاجة أمام أصحاب الأعمال إلى توفير مصادر تمويل وقدرات تكنولوجية هائلة والتحصن بتقنيات الذكاء الاصطناعي الحديثة للمحافظة على قوة الأداء والمرونة في مواكبة التغيرات".

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا