بعد خروج «الطبلاوي» من المستشفى..

هل سيحضر القارئ ممدوح عامر جلسة النقابة.. أم سيزداد الموقف اشتعالا؟

الشيخ محمد محمود الطبلاوي
الشيخ محمد محمود الطبلاوي

قال محمد الساعاتي المتحدث الرسمي لنقابة محفظي وقراء القرآن الكريم بجمهورية مصر العربية، إن الشيخ محمد محمود الطبلاوي نقيب القراء والمحفظين، خرج من المستشفى بعد الوعكة الصحية التي تعرض لها.

وأضاف خلال تصريحات لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن الطبلاوي كان بأحد مستشفيات المهندسين الشهيرة بعد تعرضه لوعكة صحية، اضطرته لدخول المستشفى التي ظل بها قرابة عشرة أيام، تم خلالها إجراء بعض الفحوصات والتحاليل اللازمة وتعليق القسطرة لمدة 24 ساعة، وزاره خلال هذه الفترة وفدا رفيعا من نقابة قراء القرآن الكريم والمحفظين مكون من الشيخ محمود الخشت أمين عام النقابة - نقيب قراء الجيزة - والشيخ محمد ناصف عضو مجلس الإدارة – نائب نقيب الجيزة - والإعلامى عبد العزيز عمران رئيس الإدارة المركزية للبرامج الدينية بالتليفزيون المصرب والعربي.

ووجه الشيخ الطبلاوي الشكر لكل المحبين الذين اتصلوا به للاطمنان على صحته قائلا: «أسأل الله أن يجازيكم عني خير الجزاء ومتعكم بالصحة والعافية»، مضيفا: «أنا الآن بخير ولله الحمد، سأعمل جاهدا على حضور الجلسة القادمة والتي موعدها غدا السبت إذا سمحت لي الظروف إن شاء الله، حيث أننب مازلت في فترة النقاهة».

من جانبه هنأ الشيخ محمد حشاد نائب نقيب القراء- شيخ عموم المقارئ المصرية - و معه جميع أعضاء مجلس النقابة، نقيبهم الشيخ الطبلاوي بمناسبة خروجة من المستشفى وعودته إلى منزله معافى بحمد الله.

وأكد الشيخ حشاد أن المجلس سيعقد جلسة هامة صباح الغد السبت الموافق ٧ ديسمبر الجاري، لمناقشة العديد من الموضوعات، والتي منها تعديل قانون النقابة الجديد، كما سيتم طرح موضوع الساعة المتعلق بحضور بعض القراء الذين تم التنبيه عليهم بالحضور بعدما تم تحويلهم وتسجيلاتهم للنائب العام صوت وصورة.

وكانت النقابة برئاسة الشيخ الطبلاوي قد قالت في بيان لها منذ أيام: «تفعيلا لدور النقابة العامة لمحفظي وقراء القرآن الكريم بجمهورية مصر العربية في التصدي لظاهرة الإصرار على عدم الالتزام بأحكام التلاوة والخلط والتركيب في آيات القرآن فقد تم إبلاغ النائب العام ضد بعض القرآن وهم المشايخ: ممدوح إبراهيم عامر، هشام سمير عنتر، عبد اللاه جلال أحمد، جابر يحيي محمود عثمان، واختتمت النقابة بيانها بالعبارة التالية: علما بأن النقابة تتابع قراء القرآن حتى وإن كانوا غير مقيدين بها».

وكان حاتم مقلد المستشار القانونى للنقابة قد تقدم بالفعل بشكاوى للنائب العام جاء فيها: "السيد المستشار «النائب العام. بعد التحية، أتشرف بعرض الآتي: "حيث أنه طبقا للمادة (4) فقرة (أ)، (ج) من القانون المنشأ للنقابة والتى تنص على النهوض بمستوى حفظ وتعليم القرآن الكريم والإلتزام بقواعده وأحكام التلاوة، وحيث أنه نما إلى علم النقابة أن هناك بعضا من الذين يتلون القرآن بطريقة مخالفة فى العامة وعلى الملأ فى جموع الناس رغم التنبيه عليهم مرارا وتكرارا، إلا أنهم لم يلتزموا، الأمر الذى معه تتقدم النقابة إلى معاليكم لاتخاذ الإجراءات القانونية حفاظا على تعاليم وأحكام تلاوة القرآن الكريم، لذلك تتقدم النقابة ببلاغها إلى معاليكم وهو الإصرار على عدم الإلتزام بأحكام تلاوة القرآن والخلط والتركيب فى آياته لاتخاذ اللازم قانونا ضد كل من السيد/ ممدوح إبراهيم عامر المقيم فى شارع الجمهورية أعلى صيدلية اللقانى بمدينة دمنهور محافظة البحيرة. والشيخ جابر يحيى محمود عثمان المقيم فى شارع رزق عبد الله الحبشى – حلوان – القاهرة. والسيد أحمد عودة عمرو عودة المقيم فى 13 شارع طاحونة الهواء – آخر77 – البساتين القاهرة. والسيد/ هشام سمير عنتر المقيم فى دماط – قطور غربية- والله الموفق».

واختتم الساعاتي: «من المحتمل حدوث مفاجأة مدوية في الجلسة سيترتب عليها كشف النقابة عن شخصية أحد الذين يعملون في مجال الإعلام والذي اعتاد التطاول على رموز قراء القراء مؤخرا وتشويه صورتهم، مما سيجعله موضوع الساعة، وربما يطغى على حضور القراء المخالفين من عدمه».

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا