«التأخير والأحاديث الجانبية» .. 6 تصرفات تفقدك الاحترام في العمل 

«التأخير والأحاديث الجانبية» .. 6 تصرفات تفقدك الاحترام في العمل 
«التأخير والأحاديث الجانبية» .. 6 تصرفات تفقدك الاحترام في العمل 

يقوم الموظفون ببعض التصرفات التي لا تتناسب مع بيئة العمل وتكون سببًا واضحًا في فقدان الاحترام والتقدير من الآخرين ، وتصبح النتيجة في نهاية المطاف خصمًا في المرتب أو فصل من العمل. 
لذلك حرصت « سبوتنيك» على تقديم بعض النصائح لأصحاب الوظائف المهمة منعًا للوقوع في هذا الفخ. 

التواصل الاجتماعي
لا تنشر تفاصيل دقيقة عن أمورك الشخصية، على وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة إذا كانت لا تهم الآخرين، لأن ذلك يجعلك تبدو أنانيا، وتبحث عن الشهرة. 

الشكوى
من الجيد أن تكون هناك بيئة عمل مفتوحة، تسمح بالنقد وإبداء الآراء، وعدم الرضا عن بعض الأشياء من أجل إصلاحها، لكن البعض يشتكي من كل شيء في العمل تقريبا.
لذلك «لا تدع حالتك المزاجية، أو أي أحداث طارئة، سببا في إقدامك على الشكوى من أشياء يمكن تجاوزها خلال يوم العمل، وتمتع بالثبات والبحث عن طرق بناءة».

الكذب والسرقة
يعتقد البعض أن بعض الأكاذيب يمكن قبولها ويطلقون على ذلك «كذبة بيضاء»، لكن هناك أشخاص يرفضون قبول أي نوع من أساليب الكذب، أو التصرفات غير الأخلاقية، لأن ذلك يجعلهم يعتقدون أن من يفعل الأشياء الصغيرة يمكن أن يشارك في أكاذيب كبيرة، وكذلك الحال مع السرقة أيضًا.


الانشغال عن العمل
بعض الأشخاص يعتبرون أن قضاء اليوم في عمل متواصل ربما يكون حملا ثقيلا على كاهلهم، ويحاولون تخطي ذلك بفعل أشياء أخرى ليس لها علاقة بالعمل، وهو يجعلهم يبدون غير ملتزمين، ويخلق شعورا بالامتعاض لدى الآخرين بسبب تصرفاتهم.

التأخير
سواء تأخرت عن العمل أو الاجتماعات، أو حتى المواعيد المحددة لإنجاز العمل، فإن ذلك يعني إجبار الآخرين على انتظارك، وهو ما يجعلك تبدو أنانيًا وغير منظم، ولا تحترم أهمية الوقت لدى الآخرين.


الأحاديث الجانبية
تمر على كل شخص أوقات عصيبة، يتعرض فيها لأزمات عاطفية، أو أشياء مزعجة يريد الحديث عنها مع آخرين بشكل علني، لكن تكرار ذلك ربما يجعل الناس تتجنبك كما يتجنبون الأمراض الوبائية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا