دراسة توضح الاكتشاف المبكر للإصابة بهشاشة العظام لدى الرجال 

دراسة توضح الاكتشاف المبكر للإصابة بهشاشة العظام لدى الرجال 
دراسة توضح الاكتشاف المبكر للإصابة بهشاشة العظام لدى الرجال 

يعتبر مرض هشاشة العظام مشكلة صحية كبرى لدى السيدات وايضا الرجال حيث استخدمت عدة طرق للتشخيص مثل الاشعة السينية والموجات فوق الصوتية وأهمهم جهاز الديكسا الذى أصبح المعيار الذهبى للتشخيص.

قام فريق بحثى بالمركز القومى للبحوث بوحدة أبحاث قياس كثافه العظام من "مركز أبحاث التميز الطبي"  مكون من أ.د. رقيه البنا وأ.د.نيره حسن وأ.د. سحر المصرى و د.صافيناز يوسف الشريطى،  بعمل دراسه على الرجال المصريين للتوقع بخطرالإصابة بهشاشة العظام باستخدام معادلة بسيطه (OST) مكونه من العمر والوزن وتعتتبرهذه المعادلة أداة التقييم الذاتي لهشاشة العظام. 


تم إجراء هذه الدراسة على 615 رجلًا مصريًا تتراوح أعمارهم بين 20 و 80 عامًا، ثم تصنيفهم وفقًا لأعمارهم إلى مجموعتين: أولئك الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا والذين تتراوح أعمارهم بين 50 عامًا أو أكبر، وبعد ذلك  تم عمل الديكسا وحساب مؤشر الكتلة للجسم ودرجة OST.

واسفرت نتائج الديكسا أن  268 رجلا يعانون من هشاشة العظام   و194 رجلا لديهم نقص كثافه العظام واخيرا 146 لديه كثافة طبيعية للعظم. 
حيث تم تشخيص هشاشه العظام بنسبه  28.5 ٪ بين الشباب و55.7 ٪ بين كبار السن من الرجال المصريين ومن ثم تم حساب المعادلة OST  عن طريق الوزن بالكجم - العمر ×0.2  للتقييم المبكر لخطرهشاشة العظام و حساب قيم OST باستخدام تحليل المنحنى ROC ، حيث أظهرت النتائج القيمة القاطعه للشباب 7.5 بينما للمسنين 4.5.

وكشفت الدراسة الحالية عن إمكانية استخدام معادله OST لتحديد خطر الإصابة بهشاشة العظام لدى الرجال المصريين مع تحديد النقاط المحدده للتوقع بالاصابه بهشاشة العظام، لأنها طريقة فعالة ذات حساسية عالية وخصوصية مقارنة بالديكسا. 


ويمكن استخدام نقطة قطع قياسية تقل عن 7.5 و 4.5 لتحديد الرجال المعرضين لخطر هشاشة العظام بشكل فعال للعمر "أقل من 50 عامًا و 50 عامًا أو أكثر" على التوالي.


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا