حوار| شيرين رضا: فخورة «بمصريتي» وأردت قتل «ديجا» لهذا السبب

شيرين رضا
شيرين رضا

منذ ظهورها على الشاشة استطاعت أن تخطف عقول الجمهور بجمالها وعفويتها التي طالما ما سببت لها مشاكل، ولكنها ترى أن للفنان دور أخر غير التمثيل دور إجتماعي وتوعوي بجانب عمله بالفن.

 

إنها النجمة شيرين رضا التي التقتها "بوابة أخبار اليوم" في حديث تكشف فيه عن تفاصيل مشاركتها كعضو لجنة تحكيم بمهرجان القاهرة، وأسباب رفضها للمشاركة في الجزء الثالث من "الفيل الأزرق" ومصير فيلم "رأس السنة" وأزمتها مع البطريين.


- حدثينا عن تجربتك كعضو لجنة تحكيم بمهرجان القاهرة؟

فخورة بإختياري كعضو لجنة تحكيم بمهرجان القاهرة السينمائي، وأتوجه بالشكر لإدارة المهرجان وشكرا لمحمد حفظي، الذي وثق في قدرتي علي متابعة 17 عمل سينمائي طوال أيام المهرجان، وممرت بتجربة ثرية للغاية بسبب الموضوعات التي تناقشها هذه الأعمال والأختيار بين الأفلام كان صعب للغاية، كما أن مستوى الأفلام العربية ومستوى المخرجين العرب أسعدني للغاية، خاصة أنهم جميعا شباب، ويقدمون أفلاما بأفكار مميزة تناقش قضايا بلادهم بطرق مبتكرة.

- ما هي رسالتك لمنة شلبي عقب تكريمها بجائزة فاتن حمامة؟

منه تستاهل الجائزة بكل تأكيد، لانها تعمل بقلبها وعقلها عاشقة للفن بكل ما يحمله من كلمة، تحبه أكثر من الجميع لذلك أنا سعيدة جدًا لأن المهرجان كرمها، وسعيدة إنهم رأوا المجهود الذي تبذله في كل عمل تقدمه ذلك بجانب الأعمال العظيمة التي قدمتها مؤخرًا.

- كيف تري غيات الفيلم المصري عن مسابقات المهرجان؟

هناك ضعف في كمية الأفلام التي تشارك بالمهرجانات الدولية لأنها أعمال غير ربحية تناقش قضايا اجتماعيه للبلدان وتتناولها بطريقة خاصة علي عكس الأفلام التجارية التي هى هدفها الأول هو الربح ولكننا حاليا فى مرحلة انتقالية تشهد تغييرا كبيرا فى أسلوب صناعة السينما والتليفزيون والإنتاج.


- هناك أنتقاد لبعض الأفلام المعروضة ما رأيك؟

في البداية هناك توفيق وعدم توفيق ولا يمكن أن أن نقول أن هذا عمل سيئ ولكن هناك مخرج لم يوفق في إيصال وجهت نظره للجمهور، لأن هناك فريق عمل يتعب ويبذل كل ما لديه ليصل ألي قلب جمهوره وأنا كممثلة أشاهد الأفلام بعين الجمهور وليس كعين الفنان ولكنى علي علم بما يريد الفنان أن يظهره سواء وفق أم لا.

- 3 نجمات مصريات فقط شاركوا في لجان تحكيم المهرجان عدد قليل في وجهت نظرك؟

بالتأكيد هو عدد قليل، ولكن هناك معاير أخري حيث يجب أن يشارك ضيوف من الخارج ليكون لهم وجهة نظر أخري تساعد في خلق رؤية أخري للجنة التحكيم كما أنك تحتاج أن أن تعرف لجنة الحكام ثقافتك الغنية ليكونوا سفراء لك في الخارج.


- المهرجان شارك بإتفاقية 50/50  لدعم المرأة  كيف تري المبادرة من وجهة نظرك؟

بكل تأكيد سعيدة للغاية لتطبيق هذه الإتفاقية مثل المهرجانات العالمية، ولكنى أري أن الست المصرية حاصلة على كل حقوقها وفخورة بكونى سيدة مصرية.

- ما هو مصير فيلم "رأس السنة"؟

الحمد لله سيعرض الفيلم أولًا في ختام مهرجان مراكش الذي تقام فعالياته حاليا بالمغرب، بعد منعه من العرض فى مصر من قبل الرقابة، ومن المقرر طرحه فى دور العرض تزامنا مع بداية العام الجديد، لا أعلم سبب المنع فالفيلم تدور أحداثه حول مجموعة من الناس من طبقات اجتماعية مختلفة يقضون اليوم الذي يسبق رأس السنة.

- لماذا لا تريدي المشاركة في أحداث الجزء الثالث من فيلم "ألفيلم الأزرق"؟

لم أرفض المشاركة بالعمل، ولكنى أريد أن أقتل "ديجا" الشخصية التي أقدمها داخل الأحداث، بسبب العذاب الذي أراه في تقديمها فكل مشهد يستغرق وقت طويل للغاية ليخرج كما يريد المخرج مروان حامد منها من يتجاوز ال 13 ساعة فى مشهد واحد لرسم التاتو، ولذلك أقترحت قتل ديجا في الجزء الثالث من العمل بأي طريقة.

- ماذا عن مشاركتك في دراما الموسم الرمضاني القادم؟

لم اتعاقد على اي عمل فني للمشاركة في السباق الرمضاني القادم، وغبت العام الماضي ايضًا، فأنا أهتم بالسينما في الوقت الحالي.


- تعرضتي لهجوم ضاري من الأطباء البيطريين.. ثم أعتذرتي .. حدثينا عن تفاصيل الواقعة ؟

أزمتي ليست مع الأطباء البيطريين، أزمتي مع هيئة الطب البيطري، فمعظم أصدقائي بيطرين وذلك بحكم إهتمامي بالحيوانات الأليفة  لذلك من المستحيل أن أهاجمهم، ولكنني أتحدث عن أفعال الهيئة البيطرية فهذا ضد الدين والدستور والرحمة، أقرأوا ما يقوله العالم الغربي عنا، وكيف يحذرون أصدقائهم من الزيارة إلى مصر بسبب خوفهم على حيواناتهم الألفية، هذه بلدي ويهمني ألا يسيء لها أحد، وأرى ان دوري ليس التمثيل فقط بل إنني لدي دور إجتماعي ايضًا، كما إنه لابد وأن كل شخص يلقى الضوء عليه أن يتبنى مواضيع اجتماعية بهدف إصلاحها.


- ما أمنيتك في العام الجديد ؟

أمنيتي أن نكون رحماء علي بعضنا البعض في كل شئ.

 

 

 

 

 


 

احمد جلال

جمال الشناوي