وزير الثقافة تفتتح الملتقى الثانى للمبدعات العربيات وتكرم 16 شخصية نسائية

وزير الثقافة تفتتح الملتقى الثانى للمبدعات العربيات وتكرم 16 شخصية نسائية
وزير الثقافة تفتتح الملتقى الثانى للمبدعات العربيات وتكرم 16 شخصية نسائية

افتتحت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة، فعاليات الملتقى الثاني للمبدعات العربيات الذي تنظمه وزارة الثقافة المصرية ممثلة فى المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي بالتعاون مع ديوان أهل القلم ببيروت، وذلك بمسرح مركز الهناجر للفنون.

 

وشارك في المنتدى كل من الدكتورة سلوى خليل الأمين مؤسسة ديوان اهل القلم، السفيرة مشيرة خطاب، الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة واعضاء اللجنة المنظمة والمؤسسة للمتلقى وعدد من المبدعات والمهتمين.

 

فى البداية رحبت عبد الدايم بالضيوف فى القاهرة عاصمة الفنون والاداب، وقالت إنه منذ ما يزيد عن مائة عام أن أصدر قاسم أمين كتابه تحرير المرأة حيث كانت التحديات الفكرية والاجتماعية والثقافية كثيرة وبين الامس واليوم نواجه تحد من نوع اخر هو الثورة التكنولوجية التى فرضت فكرا ورؤى جديدة اظهرت المرأة العربية كقوة ابداعية فاعلة لا يستهان بها وابرزت قدرتها على الوصول للآخرين كما دفعتها لاقتحام سوق العمل في مختلف مؤسسات المجتمع وتولي المناصب القيادية.

 

واشادت بقدرة المرأة العربية الفائقة على الصمود وتجاوز التحديات وتخطى العقبات لإثبات الذات في كافة المجالات العلمية والفكرية والثقافية ، وتابعت ان المرأة لعبت عبر العصور ادوارا هامة وكانت عنصراً فاعلاً في وضع السياسات والقوانين الى جانب تسيير حركة الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية وفي هذا السياق تأتي الدورة الثانية لملتقى المبدعات العربيات بمصر بعد إقامة دورته الأولى في مارس الماضي ببيروت والتي نظمها ديوان أهل القلم وتم خلالها تكريم عدد من المبدعات في وطننا العربي وكانت من بينهن من مصر السفيرة مشيرة خطاب والكاتبة هالة البدري ، وهنأت المبدعات المصريات اللاتي سيتم تكريمهن خلال الملتقى ، مؤكدة ضرورة القاء الضوء على انجازات العديد من المبدعات في الوطن العربى خلال الدورات المقب.

 

ثم كرمت وزير الثقافة 16 شخصية نسائية من مبدعات 11 دولة عربية على إسهاماتهن في تحقيق انجازات مميزة بمختلف مجالات الحياة هن الدكتورة يمنى طريف الخولي (مصر)، الدكتورة درية شرف الدين(مصر)، الدكتورة سامية التمتامي(مصر)، الأديبة سلوى بكر (مصر)، الدكتورة عواطف عبد الكريم (مصر)، الفنانة ماري لوي (مصر)، الشاعرة إباء إسماعيل (سوريا)، الأديبة بثينة خضر مكي (السودان )، الأديبة بثينة الناصري ( العراق)، الشاعرة والأديبة سلوى خليل الأمين ( لبنان )، الدكتورة سمر الحمود (السعودية)، الأديبة فوزية رشيد (البحرين)، الفنانة لطيفة يوسف (فلسطين)، الأديبة موزة غباش (الإمارات)، الدكتورة نعيمة بن يعقوب (الجزائر) والروائية نورا المطيري .

 

من جانبه أوضح أمين عام الأعلى للثقافة أن مصر حاضنة الفكر والثقافة والفنون في الوطن العربي، وأن المرأة العربية ظلت قوية على مر العصور تؤدي دورها في المجتمع حتى تفوقت ووصلت إلى اعلى المناصب في ظل كثير من التحديات وكانت احدى لبنات التغيير فى العصر الحديث منذ قيام ثورة ١٩١٩ وحتى الآن.

 

وقالت الدكتورة مايا مرسي: إن الملتقى يحتفى بقامات نسائية عربية في شتى، وأن المرأة كافحت كثيرا حتى اثبتت ذاتها وقدرتها على تجاوز التحديات، وطالبتها بضرورة التفكير الدائم خارج المألوف وان تتيح لنفسها فرصة الابداع والاختراع.

 

واكدت الدكتورة سلوى خليل مؤسسة ديوان اهل القلم ان مصر بلد التميز والإبداع ووجهت لها التحية قيادة شعباً ، كما استعرضت جانب من تاريخ المرأة المصرية واهم رموزها مشيرة إلى ان ميلاد الفتيات تعد بشارة حب لعائلتها .

 

يشار إلى أن فعاليات الملتقى تتضمن مجموعة من الندوات والمحاضرات والعروض الفنية بالإضافة إلى عدد من الزيارات للمواقع الثقافية والأثرية ، وكانت اللجنة المنظمة قد وجهت الدعوة لعدد من الشخصيات اللاتي تم تكريمهن في بيروت للمشاركة كضيوف شرف للدورة الثانية باعتبارهن المؤسسات للملتقى ومنهن الدكتورة دانا بخيت (السعودية) ، سامية حسين (البحرين)، الأديبة سعيدة خاطر الفارسي (سلطنة عمان)، الدكتور صفاء نصر الدين ( فلسطين )، غيداء أبو رمان ( الأردن )، الأديبة فاطمة يوسف العلي (الكويت)، رشا الأمين (لبنان).

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا