وزير الداخلية الجزائري: هناك أياد خارجية تريد السوء للجزائر وتتربص بوحدتها واستقلالها

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال صلاح الدين دحمون وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية الجزائري إن هناك أياد خارجية تريد السوء للجزائر وتتربص بوحدتها واستقلالها.

وأشاد دحمون في كلمة له أمام لجنة الشؤون القانونية الإدارية بمجلس الأمة (الغرفة العليا بالبرلمان) بالشعب الجزائري الذي وقف وقفة رجل واحد للتنديد بالتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للجزائر.

وقال "نحن لا نريد أي درس ولا نريد من أحد أن يدخل أنفه في الشؤون الداخلية للجزائر، قلتها وقالها نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، مرات عديدة، بأن هناك أياد خارجية تريد السوء للجزائر وتتربص بوحدتها واستقلالها".

وأضاف "ونحن على مقربة من الانتخابات الرئاسية، نحيي هبة الشعب الجزائري الذي وقف رجلا واحدا للتنديد بالتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للجزائر، خاصة من قبل البرلمان الأوروبي، وسنكون لهؤلاء بالمرصاد جنبا لجنب مع شعبنا الأبي".

وتابع قائلا إن "الاستعمار استعمل الخونة في الماضي، وللأسف ها هو اليوم يستعمل من جديد خونة ومرتزقة في محاولة منه لضرب استقرار البلاد".

ودعا دحمون الشعب الجزائري إلى الوقوف صفا واحدا لتلقين الخونة درسا من خلال المشاركة القوية في الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر من أجل الحفاظ على استقلال الجزائر".

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا