أخر الأخبار

«معارض من أجل المعارضة»| هيثم الحريري.. «نائب» اللعب على العواطف وتصدير المشاكل بلا حلول

هيثم الحريري خلال لقائه أمس مع عمرو أديب
هيثم الحريري خلال لقائه أمس مع عمرو أديب

◄ يدعي أنه لا توجد حالة رضا بين المصريين.. ولا يعلم شيئا عن دائرته


◄ يتاجر بالعناوين الاجتماعية والإنسانية لهموم الناس.. حسب وصف أهل دائرته


◄ يقدم صورة سلبية عن الدولة ويحاول دائما تصدير المشاكل للحكومة بلا حلول


النائب البرلماني هيثم الحريري، لا يكف عن الإدعاء بأنه لا توجد حالة رضا سائدة بين المصريين، فضلا عن تقديمه صورة سلبية عن الدولة بمحاولات مستميتة لتصدير المشاكل للحكومة عبر تلاعب غير موائم بالألفاظ.

 

المهندس هيثم الحريري، عضو مجلس النواب عن دائرة محرم بك بالإسكندرية، وهو واحد يُحسب على رموز المعارضة حل ضيفا أمس الأحد، على برنامج «الحكاية» مع الإعلامي عمرو أديب، عبر شاشة MBC، وقال الحريري، إن الحكومة قادرة على حل مشكلات المصريين لكنها متكاسلة، وحتى إن لم تستطع الحكومة وضع الحلول فيمكنها الاستعانة بخبراء في مختلف المجالات لوضع الحلول، ولكن الحقيقة غير ذلك فالحكومة بالفعل في كثير من الأحيان تستعين بذوي الخبرات في مختلف المجالات بدليل "الروشتات" التي يقدمها خبراء الاقتصاد، لجذب مستثمرين جدد إلى السوق، فضلا عن محاولات الحكومة لتوفير العديد من فرص العمل للشباب، وجهودها في مجالات استخدام الطاقة الشمسية، وإدارة وتدوير المخلفات، والنقل المستدام بالدراجات، وخطوط الأتوبيس المنتظمة مرتفعة المستوى، واستخدامات الطاقات المتجددة وتحسين كفاءة استخدام الطاقة، وفصل المخلفات، وتحسين بيئة العمل الرقمية وغيرها من أمور شتى وهو ما يتنافى مع قول النائب البرلماني.

 

هيثم الحريري، البرلماني المعارض، لا يعلم شيئا عن دائرته، ولا يقدم سوى المشاكل دونما حلول، ولا يجد من الكلام سوى جمل رتيبة يكررها مرارا بشأن أن الحكومات المتوالية تطبق نفس السياسات ونفس البرامج.

 

وقال الحريري: «مرة كنت حابب أعمل لقاء جماهيري، وتم رفضه، ومرة أخرى كنت عايز أكرم الطلبة المتفوقين في دائرتي بإيجاد قاعة، ولكن في اللحظة الأخيرة، صاحب القاعة اعتذر».

 

غرابة التصريح تأتي في الوقت الذي يتبادر للذهن ما علاقة الحكومة باعتذار صاحب القاعة عن اللقاء الجماهيري.

 

وتناسى البرلماني، ما يجري على أرض محافظته من جهود وإنجازات تحسب للحكومة، هذا تشمل على سبيل المثال الجراج متعدد الطوابق وكوبري 54 وأرصفة المحطة متعددة الأغراض، وتحسن حركة الشحن والتفريغ، وجهود وزارة النقل متمثلة في الموانئ لتسهيل حركة التجارة البحرية في البلد الساحلي، فضلا عن أن أهالي دائرته أنفسهم لا يعرفونه سوى بصاحب الوعود البراقة دون تنفيذ، دون حل للمشاكل، في مقابل ما وصفوه بتجارته بالعناوين الاجتماعية والإنسانية لهموم الناس والدائرة، البعيد عنها كل البعد.

 

 

وقال النائب، إنه قدم اقتراحًا لزيادة الحد الأدنى للمعاشات على الرغم من الزيادة الأخيرة التي نص عليها قرار رئيس الجمهورية، ومررها البرلمان في قانون جديد، والذي ينص على منح أصحاب المعاشات 15% زيادة بحد أدنى 150 جنيهًا مع رفع الحد الأدنى للمعاش إلى 900 جنيه، وأقرت هذه الزيادات والقرارات في الموازنة العامة للدولة 2019/2020، في يوليو الماضي من قبل مجلس النواب، وتطبيقها بداية من شهر يوليو الماضي.

 

 

وعلى الرغم من الدولة خطت خطوات غير مسبوقة في مجال الاستثمار في مختلف القطاعات إلا أن النائب البرلماني يصر على أنها توجه من قبل الحكومة في قطاع واحد فقط وهو الاستثمار العقاري، وتطوير الطرق.

 

كما اتهم البرلماني هيثم الحريري، حكومة مصطفى مدبولي، بأن أولوياتها غير صحيحة على الرغم من أن الحكومة حققت في وقت قياسي جملة من المشروعات التي بدأ المواطن يجني ثمارها على أرض الواقع، وبينما تسير الحكومة على خطى الاستثمار في العنصر البشري والصناعة والزراعة والسياحة، إلا أن الحريري، اعتبر أن ذلك غير كافٍ، وأنه يجب العمل على تقليل استيراد مصر من دول أخرى وخلق بيئة من التنافسية لتصدير المنتجات للخارج، وتناسى البرلماني المعارض أن مصر بالفعل على سبيل المثال صدرت  92 ألف طن خضر وفاكهة إلى أوكرانيا بـ36 مليون دولار، كما أن مصر صدرت شيكولاته بقيمة 126 مليون دولار، خلال الـ9 شهور الأولى من العام الحالي في الفترة من يناير إلى سبتمبر، وبنسبة نمو 62% عن نفس الفترة من العام الماضي، طبقا لتقرير صادر عن المجلس التصديري للصناعات الغذائية.

 

وأظهرت أحدث تقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن الحلوى والشيكولاته إحدى الصادرات المصرية الرائجة التي سجلت ارتفاعًا ملحوظًا بنسبة فاقت 100%، بعد أن سجلت 57.055 مليون دولار خلال النصف الأول من عام 2019، مقابل 25.2 مليون دولار خلال النصف المناظر من العام السابق عليه، بزيادة قدرها 126.2%.

 

كما بلغت صادرات مصر من بسكويت حلو 14.5 مليون دولار خلال الفترة بين يناير إلى يونيو 2019، مقابل 11.2 مليون دولار خلال الفترة نفسها من 2018، بزيادة قدرها 3.3 مليون دولار بنسبة 29.4%.

 

وبلغت صادرات الزهور ونباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية المصرية التى تصديرها موسم 12018-2019 نحو 188.6 مليون دولار بحسب بيانات المجلس التصديري للحاصلات الزراعية.

 

 وبحسب البيانات تم تصدير  79 ألف طن نباتات طبية وعطرية، بقيمة 138.5 مليون دولار للعديد من الدول العربية والأوروبية.

 

كما أن إجمالي الصادرات الزراعية للموسم التصديري 2018-2019، بلغت 4.3 مليون طن، وبلغت قيمة الصادرات للموسم الحالي 2.3 مليار دولار.


وقال الحريري، خلال لقائه مع أديب، إن الحكومة الحالية تعمل في اتجاه واحد هو بناء المدن الجديدة، معقبًا: «الدائرة التي أمثلها في الإسكندرية، وأقول للحكومة ولا واحد منهم هيسكن في العلمين أو العاصمة الإدارية الجديدة».

 

وتغافل الحريري، هنا ما صرح وزير الإسكان الدكتور عاصم الجزار من قبل أن إنشاء مليون وحدة سكنية للإسكان الاجتماعي أحد أهم المشروعات التى توليها الدولة حالياً اهتماماً واضحاً، وذلك من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية، وتوفير المسكن المناسب والحضاري للمواطن المصري، وخاصة من الشريحة المستهدفة من محدودي الدخل.

 

تصريحات الجزار، التي قالها أمس الأحد، خلال المؤتمر الدولي الثالث للإسكان التعاوني «نحو تعاونيات مستدامة»، بعنوان «دور الإسكان التعاوني في مخطط التنمية المستدامة 2030»، والذي تنظمه الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ويستمر حتى 4 ديسمبر الجاري.

 

وألقى المهندس خالد عباس نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية كلمة الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، نيابة عنه والتي أكد فيها أن الدولة المصرية تقوم حالياً بإنشاء عدد كبير من المشروعات القومية الكبرى، فى مجالات البنية التحتية (شبكات حديثة للطرق والكبارى والأنفاق، محطات عملاقة لتوليد الطاقة)، وتهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة في جميع أنحاء البلاد، موضحا أن الدولة المصرية قامت بإنشاء عشرات المدن الجديدة في جميع أنحاء البلاد، لاستيعاب الطلب المتزايد على السكن، كما بدأت فى إنشاء مجموعة من مدن الجيل الرابع، مثل العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة، والتي تقدم نقلة نوعية وحضارية غير مسبوقة، وفى نفس الوقت تتيح هذه المدن جانبا من الأراضي المرفقة بها لمشروعات الإسكان التعاوني، ومستثمري وشركات القطاع الخاص للمشاركة في إعمار هذه المدن الجديدة والمتميزة.

 

وأشار إلى أنه فى ظل النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد، فلا بد من تضافر جهود جميع القطاعات «العام والخاص والتعاوني»، وأن يعمل كلُ منها من خلال الآليات المتاحة فى تناغم تام، ومن خلال خطة شاملة طموحة تسابق الزمن لتلبية احتياجات الإسكان الحالية، وتستشرف فى نفس الوقت الاحتياجات المستقبلية، وتعمل على توظيفها للمساهمة فى تعمير محاور التنمية العمرانية المستهدفة.

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا