«أمين القومي لرعاية أسر الشهداء»: توفير 2000 فرصة عمل وتعيين 4000 مصاب |حوار

صورة من الحوار
صورة من الحوار

افتتاح أول مركز لخدمات أسر الشهداء والمصابين قبل نهاية 2019

كارت موحد  لتيسير الخدمات المقدمة لأسر الشهداء والمصابين

استقبلنا 6000 شكوى على الخط الساخن..و وصلنا لـ"زيرو شكاوى" بشهادة الحكومة

معاش أسرة الشهيد يصل لـ3000 جنيه..ووحدات سكنية للمصابين مجانا

زف اللواء أركان حرب محمد عبدالمنعم، أمين عام المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين، التابع لرئاسة مجلس الوزراء، بشرة سارة لآلاف من أسر الشهداء والمصابين المنتفعين بالخدمات المجانية التي تقدمها الدولة لهم، حيث أعلن افتتاح أول مركز خدمي متكامل متخصص لخدمتهم في خلال الأيام القليلة المقبلة، قبل نهاية العام الجاري.

وقال "عبدالمنعم"، في حوار خاص لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن مقر "المجلس" في منطقة السيدة زينب، سيتحول من مجرد مقر يتلقى أوراق ويسلم أوراق للمنتفعين من خدمات المجلس، لمؤسسة رعاية مُتكاملة لأسر الشهداء والمصابين، وذلك في إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتكليفات الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بالارتقاء بمستوى الخدمات التي يحصل عليها المنتفعين بخدمات "المجلس القومي".

وأوضح أن "المركز"، سيضم عيادات في مختلف التخصصات الطبية، لافتاً إلى انتهاء جهاز مشروعات الخدمة الوطنية من تنفيذ 99% من أعمال إنشاء "المركز"، وأن الأجهزة الطبية والعلاجية والتأهيلية المُتخصصة وصلت بالفعل إلى البلاد، وسيتم "فرشها" خلال الأيام القليلة المقبلة، وإلى نص الحوار:

أعلنتم من قبل عملكم على تطوير مقر لـ"المجلس" بمنطقة السيدة زينب ليصبح أول مركز خدمي متكامل لصالح أسر الشهداء والمصابين.. إلى أين وصلتم في هذا الصدد؟

بالفعل، أوشكنا على الانتهاء من تنفيذ أعمال الإنشاء والتطوير، وذلك بمعاونة جادة من جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، بما أسهم في تقليل الوقت اللازم لأعمال الإنشاء والتطوير، وتقليل التكلفة اللازمة لأقل حد ممكن، مع العمل على أن تكون مستوى الجودة على أعلى ما يمكن؛ فلكي أن تتخيلي أن أهالي أسر الشهداء والمصابين حينما يذهبون للمقر وهو قيد الإنشاء حالياً لتسليم أوراق أو التواصل مع رجالنا؛ فإنهم يقولون إنهم "مش مصدقين أنه هيكون مخصص لخدماتهم، وأنه أكيد لناس تانية"، لكني أقول لهم إنه ملكاً لكم، وتم إنشائه على أعلى مستوى، ويتم تجهيزه على أعلى مستوى حرصاً من الدولة على رعايتكم، ومن ثم حافظوا عليه، ولن نبخل عليكم في تقديم أية مستويات من الخدمات قد تحتاجونها.

وما أبرز ملامح هذا "المركز"؟



كان هذا المقر في السابق عبارة عن مكاتب تتلقى الأوراق من المواطنين وتسلمهم أوراقاً فقط، ومجرد مخازن، ومستوى الخدمة الذين يحصل عليها الأسر والشهداء لم يكن على المستوى المأمول، لذا عملنا على تطويره بمختلف الأصعدة بدعم من القيادة السياسية للبلاد، ولجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، وكان من بين تلك التحركات هو "برنامج رعاية"، وغيرها.

وما الذي سيُقدم لأسر الشهداء والمصابين في مركزهم الخدمي؟

المركز مخصص لخدماتهم على مختلف الأصعدة؛ فبداية من تجهيزه هندسياً بمدخل يساعد على صعود ذوي الإعاقة الحركية بكرسي متحرك عليه، نستقبل أبناء مصر المخلصين من أسر الشهداء والمصابين، ويجدون عدة "شبابيك"، تكون متخصصة في استقبالهم، منها لتلقى الأوراق وتسلميهم لها، وأخرى للاستعلام، وواحدة لتلقى الخدمات الطبية والعلاجية الخاصة بهم.

وما أبرز الخدمات العلاجية التي ستُقدم من خلال هذا المبنى؟

أتينا بالفعل بأحدث الأجهزة الطبية والعلاجية لتقديم خدمة طبية على مستوى راق لأسر الشهداء والمصابين، وسيتم الإتيان بأفضل الأطباء في مختلف التخصصات لتقديم خدمة طبية على مستوى عال؛ فنحن لا نبخل على أهالينا وأبنائنا من أسر الشهداء والمصابين بأي دعم ممكن، كما أننا سنقدم خدمة نادرة لمصابي العجز الكلي في هذا "المركز".

وما هي تلك الخدمة إذاً؟

 هي الحوض المائي لأصحاب العجز الكلي، وهو حوض سينزل المصاب فيه بما يخفف من وزنه، ويجعل الكوادر الطبية المتخصصة تساعده على مواجهة العجز الذي يعاني منه والعلاج.

ماذا عن الخدمات غير العلاجية التي سيقدمها هذا المركز؟

جميع الخدمات التي نقدمها بالتنسيق مع 7 وزارات ممن يشغلون عضوية مجلس إدارة المجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين، وتحت قيادة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء من استخراج اشتراكات نقل عام ومترو مجانية لهم، والتنسيق مع الجهات المعنية لتوفير فرص عمل لهم في القطاعين الخاص والعام، ومجانية التعليم والإعفاء من المصاريف الدراسية لهم، والعلاج المجاني تماماً حيث أننا نتحمل كل شهر تكلفة علاجية للمنتفعين بخدماتنا تُقدر بملايين الجنيهات، من بينها إجراء عمليات جراحية.

وكيف يتم تقديم تلك الخدمات مع عدم افتتاح "المركز الخدمي" حتى الآن؟

نحن متعاقدون مع نخبة من المستشفيات لتقديم الخدمات العلاجية للمنتفعين بخدمات المجلس، من بينها مستشفيات وادي النيل، ومركز التأهيل التابع للقوات المسلحة بالعجوزة، ومستشفيات معهد ناصر وغيرها من المستشفيات ذات المستوى الطبي الرفيع.

وكيف سيصرف المريض الدواء عقب افتتاح مركزكم الخدمي.. هل عبر صيدلية متخصصة فيه؟

لا، ولكن سيتم التعاقد مع كبار الصيدليات في عدداً من المناطق المختلفة لتوفير تلك الأدوية بشكل مجاني، على أن يتحمل "المجلس" تكلفتها بالكامل، فيما ستواصل المستشفيات تقديم خدمات العمليات الجراحية، حيث أن المبنى سيضم عيادات مجهزة فقط وليس غرف عمليات.

قلت لنا في تصريح خاص سابق لـ"بوابة أخبار اليوم" إنه سيتم توثيق أحداث ثورتي 25 يناير و30 يونيو في المقر.. إلى أين وصلتم في هذا الصدد؟

يجرى هذا على أكثر من محور، مثل تعليق صوراً للشهداء والمصابين بحيث تضم كل شهيد وكل مصاب، وأخرى بعروض فيديو موثقة وغيرها، بالإضافة إلى إطلاق اسم "قاعة التحرير" على غرفة اجتماعات "المجلس"، والتي سيتم تنفيذ فعاليات متنوعة فيها من بينها محو الأمية وتعليم الكبار وغيرها.

كنا نشاهد المئات من أسر الشهداء والمصابين وهم يتظاهرون أمام مقراتكم وأمام مجلس الوزراء.. أين وصل هذا الأمر حالياً؟

الحمد لله أن هذا الأمر أصبح من الماضي، فنحن من أسرع الجهات الحكومية في الاستجابة لشكاوى المنتفعين لخدماتنا حسب تأكيدات الدكتور طارق الرفاعي، مسئول منظومة الشكاوى الحكومية بمجلس الوزراء، حتى أننا وصلنا لـ"زيرو شكاوى"، وهذا لا يعنى أنه لا يوجد شكوى، ولكن أننا نرد على الشكوى ونتخذ إجراءات إزالة أسبابها في غضون دقائق معدودة من ورودها لنا، بما لا يتجاوز ساعة فقط، وهو ما كان محل إشادة وتقدير الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لنا.

وإلى أين وصلت خطة "رعاية" التي سبق وأن أعلنتم عنها؟

انتهينا من تنفيذ قرابة 99% منها، خلال عاماً واحداً فقط، بعدما كان من المقرر تنفيذ تلك الخطة حتى 2021 ، ونبحث الآن مع الإدارات المختلفة في مجلسنا الخدمات الجديدة التي يحلم الموظفون والعاملون في تقديمها لأسر الشهداء والمصابين، من أجل بحث إمكانية تطبيقها على أرض الواقع، وفقاً للظروف والإمكانيات المتاحة، والحمد لله الجميع يرى أننا لا نبخل بأي جهد أو إمكانيات نستطيع أن نوفرها لهم، والدليل ما حلمنا به في المركز الخدمي، وما استطعنا أن نوفره على أرض الواقع من دعم لأهالينا.

تتحدث عن عدد كبير من الخدمات المجانية.. لكن هل يحتاج المنتفع للسفر للقاهرة لو كان من محافظة أخرى ليتلقى علاجه أو الخدمة التي يستحقها؟

منذ قرابة عام لم يكن لدينا سوى المقرات الرئيسية بالقاهرة، ومقر أخر فرعي في الإسكندرية، والآن افتتحنا مكاتب إقليمية تقدم الخدمات للمنتفعين بخدمات المجلس في 18 محافظة، وسيتم تغطية باقي المحافظات حيث سيتم افتتاح 8 مكاتب إقليمية أخرى قريبا لكي يكون هناك مكتب مختص بكل محافظة خلال الفترة القليلة المقبلة، مع إسنادها لأقرب مقر فرعي لها حالياً.

وفي هذا الإطار أيضاً نعمل على إنشاء بوابة إلكترونية لتكون حلقة وصل بيننا وبين أهالينا من المنتفعين بخدماتنا، فضلاً عن الخط الساخن للتواصل معهم.

وكم وصل عدد الشهداء والمصابين المسجلين بقواعد بيانات "المجلس" حتى الآن؟

قرابة 1240 شهيد، لكن هنا نشير إلى وجود الكثير من هؤلاء الأسر والمصابين الذين لم يستوفوا أوراقهم رغم أحقيتهم في الانضمام للمجلس وتلقى خدماته، وهنا نناشدهم بسرعة استكمال أوراقهم، ومن بينهم لم يستكملوا أوراقهم منذ عام 2011 مع نشأة الصندوق الخاص برعاية أسر الشهداء والمصابين قبيل أن يتحول إلى مجلس قومي.
 
وقام "المجلس" بإرسال أوراق قرابة 800 شهيداً، و1800 مصاباً، لـ  رئيس مجلس الوزراء لعرض تلك الأوراق على 7 وزراء يمثلون أعضاء مجلس إدارة "القومي لأسر الشهداء والمصابين"، لدراسة الإجراءات الخاصة بالإدراج، والخدمات المتاح تقديمها لهم .

كما يتم صرف معاشات لهم بحد أدني 1500 جنيهاً، وتزيد تدريجياً حسب درجة إصابة المنتفع لتصل حتى 3 آلاف جنيهاً، فيما يبلغ عدد المصابين المسجلين في قواعد بياناتنا نحو 6140 مصاب، وجارى استكمال أوراق 226 ملف لضمهم لقاعدة بيانات المنتفعين بخدمات مجلسنا، فيما تم حفظ أوراق 95 ملف لعدم خضوعهم للأحداث، وتحويلهم إلى النيابة العامة لتتولى التحقيق؛ فيكون أمامهم أحد اختيارين إما مدنا بالدعم المالي الذي أخذوه منا بالغش والتدليس وإما المسألة القضائية  .

وإلى أين وصلتم في ملف تقديم خدمات سياحية للمصابين؟

في إطار اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بذوي القدرات الخاصة وإيماناً من المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين في توفير حياة كريمة لهم، قام المجلس بطباعة اطلس سياحي بطريقة برايل للمكفوفين للتعرف على الأماكن السياحية والعلاجية، وسيتم تعميم هذا الأطلس في جميع السفارات والمطارات لجذب هذه الفئة لزيارة مصر. 

وهل هناك إحصائيات متاحة لديكم عن أبرز جهود مجلسكم خلال عام 2019؟

بالتأكيد؛ فنحن نعد تقارير متابعة وتقييم لعملنا بشكل أسبوعي، ويتم إرسال تلك التقارير للجهات المختصة في البلاد.

وأبرز ملامح تلك التقارير أننا استقبلنا 6 آلاف مصاب واسرة شهيد للاستفسار عن بعض الأمور، وأرسلنا 1400 مصاب وأسرة لاستخراج اشتراكات مترو أنفاق، واستخرجنا (400) خطاب إعفاء مصروفات للمدارس والجامعات الحكومية للمصابين وأسر الشهداء، وأرسلنا 140 من المصابين وأسر الشهداء لوزارة الإسكان للسير فى إجراءات الوحدات السكنية 90 متراً، وارسال (45) خطاب لتغيير تخصيص الوحدات السكني، وكذلك ارسال أسماء (40)من المصابين وأسر الشهداء لوزارة الإسكان للسير في إجراءات الوحدات السكنية 42 متراً، مع العلم أن أصحاب العجز الكلي تخصص لهم تلك الوحدات بالمجان تماماً.


وما الذي تعملون عليه حالياً؟

ضم جميع شهداء ومصابي الوطن وضحايا الكوارث والأزمات إلى المجلس القومي  لرعاية أسر الشهداء والمصابين، والعمل على متابعة أحدث الوسائل والخدمات المقدمة في بعض الدول العربية، والأجنبية لمتابعة مثل هذه الحالات نتيجة العمليات الإرهابية - الكوارث - الأزمات  التي تتعرض لها هذه البلاد، وبحث ودراسة كل ماهو جديد على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي في مجال دعم   ورعاية ذوي الإعاقات البصرية والحركية .

ماذا عن استراتيجية مجلسكم خلال عام 2020؟

نعمل على ضم جميع شهداء ومصابي الوطن وضحايا الكوارث والأزمات إلى المجلس القومي لرعاية أسر الشهداء والمصابين كما ذكرت، ومن بينهم أهالي شمال سيناء، بعدما تم ضم أعداداً منهم بالفعل للمجلس، فضلاً عن العمل على تطوير ورفع كفاءة أداء العاملين لتنفيذ برنامج (رعاية) والخطة المستقبلية، وفتح قنوات اتصال جديدة بالجمعيات والمؤسسات الأهلية لتقديم خدمة رعاية متميزة، وغيرها.

تحدثت عن خطط للتحديث والتحول الرقمي.. هي سيكون من بينها شرائح ذكية مثل "البطاقات التموينية"؟

ضمن خطتنا أن نقدم ما يُسمي بـ"كير أي دي"" care iD"، وهو كارت موحد وممغنط مزود بشريحة ذكية تحمل بيانات أسرة الشهيد أو المصاب (المقيدين بقواعد بيانات المجلس) لتوفير كافة الخدمات لهم .

وما أبرز الاستخدامات التي سيجرى عملها عبر هذا "الكارت"؟

ركوب وسائل النقل بأسعار مخفضة بدلاً من تحمل المجلس والدولة أعباء طباعة الإشتراكات والكارنيهات وترشيداً للنفقات، والكشف بجميع مستشفيات وزارة الصحة بموجب هذا الكارنيه، والحصول على الإعفاءات الدراسية دون داعي لاستخراج خطابات من المجلس.

وماذا عن أبرز الأرقام لخدمات "المجلس" خلال عام على أرض الواقع ؟

من أبرز ما قدمه المجلس لأسر الشهداء والمصابين إلى اليوم إرسال أسماء عدد (450) مصاباً وأسرة شهيد لاستخراج اشتراك هيئة النقل العام ، تحرير ( 300) نموذج تحديث و (65) طلب ضم للمجلس، إرسال عدد (35) ملف خاص بالمصابين إلى إدارة التأمينات والمعاشات للسير فى إجراءات المعاش ، ومراجعه عدد (450) ملف خاص بمصابي شمال سيناء وإعداد مذكرة بيانات لكل مصاب وإرسالهم للمراجعة بالإدارة القانونية.

استقبال عدد (250) مصاب بالمقر الخدمي المؤقت بالسيدة زينب والرد على إستفسارتهم، استلام  عدد (450) إلتماس من المصابين والمكاتب الاقليمية و الرد عليهم وإرسال البعض إلى الإدارة القانونية لإبداء الرأي القانوني وإتخاذ اللازم ،زياره عدد (20) أسرة شهيد ومصاب زيارات منزليه للمتابعة المستمرة والاستماع لمتطلباتهم، ومراجعة قاعدة البيانات لتحديث بياناتهم بشكل مستمر.

إعداد كشف بأسماء عدد (244) مصاب لإستخراج بطاقات التعريف الخاصة بهم ،صرف باقى مستحقات لعدد (2) أسرة شهيد،تحديث بيانات مصابي العجز الكلى والمستفيدين بقاعدة البيانات بإجمالي عدد (59 ) ، استخراج عدد (80 ) بطاقة تعريف لأسر الشهداء، البدء في تحديث بيانات أسر الشهداء والعجز الكلي حيث تم تحديث عدد (244) مستفيد من قاطني محافظات القاهرة الكبرى وعدد (56) مصاب عجز كلي.

إنشاء  قاعدة بيانات  للمستفيدين طبقاَ للمؤهلات الدراسية والسن والحالة الإجتماعية، إرسال عدد(56) بلاغ للنائب العام ومتابعتهم بالنيابات المختلفة ضد كل مدع للإصابة ضمن الإحداث، استرداد مبلغ 20000 جنيها تم صرفها بدون وجه حق في إطار المحافظة على المال العام للدولة، جاري انهاء اوراق استرداد مبلغ 35000 جنيها بالتنسيق مع الإدارة المالية.

بلغ عدد التحويلات 30000تحويل كشف طبي تشمل إجراء كشوفات طبية وتحاليل وأشعات وإجراء عمليات جراحية، كما تم صرف الادوية والمستلزمات الطبية بإجمالى عدد تحويلات 37000تحويل تشمل صرف ادوية شهرية لامراض مزمنة وصرف أدوية جديدة لامراض غير مزمنة وصرف مستلزمات طبية.

تم إجراء زيارات منزلية  للمصابين وبالتحديد لمصابى العجز الكلى لعمل جلسات علاج طبيعى بواقع عدد جلسات 28 جلسة شهريا، كما تم تحويل عدد 13 حالة لمصنع الاجهزة التعويضية للمركز الطب الطبيعى والتاهيلى ق . م  مابين عمل اجهزة تعويضية او عمل صيانة لاجهزة موجودة فعلية ، تحويل  عدد 223 حالة لمركز الطب الطبيعى والتاهيلى بالعجوزة ق.م تشمل عمل جلسات العلاج الطبيعى لمصابى العجز الكلي واعادة تاهيلهم.

تكفل المجلس بعلاج حالات السرطان وتم تقديم افضل الرعاية الطبية لهم من خلال المتابعة مع اكبر المستشفيات، كما تم تحويل الحالات الحرجة من مصابى فيروس سى  للمعامل المركزية لوزارة الصحة لعمل تحاليل "بى سى ار" كمى.

كما تم عقد  60 دورة تدريبية لموظفي المكاتب الإقليمية بالمحافظات كل شهر لتدريبهم على تقديم خدمة متميزة لأسر الشهداء والمصابين، ورفع كفاءة العاملين في هذا المجال وقياس مدى إستيعابهم لخطة التطوير للأداء الإداري بما يتفق مع رؤية مصر 2030، وبما يسهم فى تحقيق استراتيجية الدولة لبناء الإنسان والذي يعد أحد الركائز الرئيسية لخطط الدولة بشكل عام وبرامج الحكومة بشكل خاص، كما تم إصدار  4328 خطـاب تعيين للـمصـابين بالجهاز الإداري للـدولة و توفير 2000 فرصة عمل (خاص) بالتعاون مع وزارة القوى العاملة، وتم الإتفاق مع عدد من جمعيات مستثمري المدن الجديدة لتوفير فرص عمل لأسر الشهداء والمصابين وجاري توظيف المتقدمين بمدينة بدر طبقاً لمؤهلاتهم وخبراتهم، كما تم توظيف 4000 بالجهاز الإداري للدولة. 

 وتم إعفـاء عدد 4000من أسر الشهداء والمصابين من تحـصيل المصروفـات الدراسية  بالجامعات الحكومية وبـرامج التعليم المـفتـوح والمعــاهد العليا والفوق متـوسـطـة وإعفاء عدد 3000من أسر الشهـداء والمـصابين مـن المصروفات الدراسية بالمـدارس و  تنظيم دورات محو أمية لتثقيف أسر الشهداء والمصابين وتأهيلهم لسوق العمل وتم تنظيم رحلتين للحج و 3رحلات عمرة لأسر الشهداء والمصـابين  فضلا عن إعلان المجلس عن فتح باب التقدم للعمرة بالقرعة العلنية الاسبوع المقبل.

واخيرا وليس آخرا تتلقى إدارة الإتصالات مكالمات  أسر الشهداء والمصابين طوال أيام الأسبوع من الساعة (9 ص – 3.30م)  على أرقام الكول سنتر 01111906324 -01111905723 إضافة  لخدمة الخط الساخن 16857 وتم إستقبال عدد 6000مكالمة .
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا