رئيس وزراء اليابان: قرار «سول» بتبادل المعلومات العسكرية معنا «استراتيجي»

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي

قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الجمعة، بإنه يعتقد أن قرار كوريا الجنوبية في اللحظات الأخيرة بتأجيل موعد إنهاء اتفاقية تبادل المعلومات الاستخباراتية العسكرية مع بلاده، كان قرارا "استراتيجيا" في ضوء التهديد الكوري الشمالي.

وأضاف آبي، في تصريحات أدلى بها للصحفيين في مكتبه: "من المهم للغاية بالنسبة إلى اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة التعاون والتنسيق للتعامل مع كوريا الشمالية. لقد أوضحت ذلك مرارًا وتكرارًا"، بحسب وكالة أنباء "كيودو" اليابانية.

وأضاف أنه "من المعتقد أن كوريا الجنوبية اتخذت قرارها (بشأن الاتفاقية) من هذا المنطلق الاستراتيجي".

وتراجعت كوريا الجنوبية في وقت سابق اليوم عن موقفها بشأن القرار الذي اتخذته في أغسطس الماضي بإنهاء اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية (GSOMIA) الموقعة مع اليابان، وسط خلاف بين الجانبين بعد أن فرضت طوكيو قيودا تصديرية على سول.

وأعلن المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي تأجيل موعد إنهاء الاتفاقية الذي كان مقررا منتصف الليلة، قائلا إن الجانبين تمكنا من تضييق بعض خلافاتهما في معركتهما التجارية المستمرة منذ أشهر، لكنه اشترط أن يكون في إمكان سول إنهاء الاتفاقية وقتما تشاء.

وتعد الاتفاقية ركيزة أساسية تتبادل من خلالها كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة المعلومات المهمة، خاصة وقت الحرب، وضغطت واشنطن على سول لإعادة النظر في قرارها بخصوص إنهاء الاتفاقية، التي تعتبرها أداة أمنية ثلاثية للتعامل مع تهديدات كوريا الشمالية والصين، كما دعت طوكيو سول مرارا إلى التراجع عن قرارها.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا