بعد حصده جائزتي "فيرونا" و"التانيت البرونزي"..

«فاطمة الطائي» تراهن على «سيدة البحر» في «القاهرة السينمائي»

الفنانة الإماراتية فاطمة الطائي
الفنانة الإماراتية فاطمة الطائي

تراهن الفنانة الإماراتية فاطمة الطائي على نجاح فيلم "سيدة البحر" الذي ينافس في مسابقة آفاق السينما العربية ضمن فعاليات الدورة الـ 41 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لهذا العام، ويتم عرضه ضمن فعالياته في إطار توقيع المهرجان لاتفاقية المساواة بين النساء والرجال "٥٠/٥٠"، وهي مبادرة عالمية تحث جميع المهرجانات السينمائية على الالتزام بتحقيق تمكين للمرأة وتمثيلها بشكل عادي في صناعة الأفلام بحلول 2020.



وعبرت فاطمة الطائي في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط عن سعادتها بالمشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي هذا العام وسط حضور لافت من نجوم السينما من مختلف أنحاء العالم، لافتة إلى أن المهرجان يحظى بالحضور السينمائي الكبير ويتميز بالتجديد والقدرة على مواكبة الموجات الفنية الجديدة، كما يتضمن إقامة العديد من الفعاليات وعرض عدد كبير من الأعمال السينمائية المهمة.



وأثنت فاطمة الطائي،على تنظيم إدارة مهرجان القاهرة السينمائي لحفل المهرجان، قائلة:"إن مهرجان القاهرة السينمائي يعد من أهم المهرجانات الدولية التي تحظى باهتمام النجوم وصناع السينما وعشاق الفن السابع لما يتميز به من عروض، وفرصة حقيقية لتبادل الأفكار والخبرات بين صناع السينما، مشيرة إلى أنها ستحرص خلال فترة تواجدها بالقاهرة على التواصل مع المنتجين والمخرجين والفنانين في مصر، متوجهة بالشكر إلى المنتج عمرو قورة لحرصه على مساندتها فور وصولها إلى القاهرة.



وعن مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي هذا العام بفيلم "سيدة البحر"، قالت فاطمة الطائي إن المخرجة السعودية شهد أمين أعادت بهذا الفيلم السينما السعودية إلى الأضواء ونال العمل العديد من الإشادات العالمية والعربية الواسعة، وحصد مؤخرا جائزة التانيت البرونزي في مهرجان أيام قرطاج السينمائية بالمسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة، كما حصل على عرضه العالمي الأول في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، حيث شارك في برنامج أسبوع النقاد وحصل على جائزة نادي فيرونا السينمائي، كما وصل العمل للمرحلة النهائية في ترشيحات جائزة " IWC " المرموقة للمخرجين والتي أقيمت في مهرجان دبي السينمائي الدولي عام 2015.

وأشارت إلى أن فيلم "سيدة البحر" روائي طويل تدور أحداثه في إطار دراما سوداء يتناول حقوق الإناث بشكل عام ونظرة الرجل للمرأة في المجتمع، ويسلط الضوء على معاناة الإناث وتحديات أوضاع يفرضها المجتمع عليهن، من خلال قصة فتاة صغيرة تتميز بالشجاعة وصلابة الإرادة، تقرر اختيار مصيرها بنفسها.


ونوهت إلى أن فيلم "سيدة البحر" يختلف بشكل تام عن أي عمل خليجي تم تقديمه من قبل، حيث تم تصوير أحداثه في سلطنة عمان بالاستعانة بطاقم تصوير من البرتغال، كما يخاطب العمل الرجل والمرأة معا باعتبارهما شريكين في المجتمع، حيث يلقي الضوء على قضايا المرأة بأسلوب يخاطب الوجدان، لافتة إلى أن أي امرأة تشاهد الفيلم تشعر وكأن العمل يخصها، حيث يجسد معاناة الإناث بصيغة غير مباشرة بدون حوارات مطولة داخل مشاهد العمل.



وأعربت عن أملها عن المشاركة في أي عمل فني عربي هادف باللغة العربية الفصحى، منوهة إلى أنها لا تهتم بمساحة دورها في أي عمل فني بقدر اهتمامها بالنص الجيد والهادف ومدى تأثير مشاركتها في أحداث العمل.



وأوضحت أن اللهجة لا ينبغي أن تكون عائقا أمام الفنان في التمثيل لأن الممثل ينبغي عليه تقديم أفضل ما لديه وأن يطور من أدائه إذا كان يرغب في النجاح،وأنه بإمكان الفنانة الإماراتية أن تفرض تواجدها وتتألق إذا سنحت لها الفرصة في المشاركة في أي عمل فني بالخارج، لافتة إلى أنه سبق لها وأن شاركت في عملين مسرحيين باللغة الإنجليزية، حققا نجاحا جماهيريا كبيرا، كما حرصت على صقل موهبتها بالدراسة والتحقت بدورات تدريبية في التمثيل السينمائي خارج بلادها من أجل تنمية قدراتها والاستفادة من العديد من الخبرات من مختلف أنحاء العالم.

وعن مشروعاتها الفنية الجديدة، لفتت إلى أنها أتمت مؤخرا الاتفاق على المشاركة في عمل درامي عربي سيتم عرضه في رمضان المقبل، وسيتم الإعلان عن تفاصيله خلال الفترة المقبلة، معربة عن أملها في المشاركة في الدراما المصرية والسورية في أعمال فنية هادفة خلال الفترة المقبلة.



وكانت فاطمة الطائي قد شاركت مؤخرا في مهرجان الشارقة السينمائي الدولي، بفيلم "مريم" للمخرج الإماراتي محمد الحمادي، والذي تناول قضية اجتماعية عن طموح فتاة ترغب في أن تحقق حلمها في اقتحام عالم التمثيل وتطمح للسفر إلى أمريكا لدراسة التمثيل،وتخوض صراعا ما بين السعي من أجل تحقيق أحلامها أو الانصياع لرغبات الأهل بالزواج،حيث يبرز العمل إصرار وصمود تلك الفتاة في مواجهة قيود المجتمع،مشيرة إلى أنه تم عرض فيلم "مريم" في 6 مهرجانات أخرى عالمية كما سيشارك في دورة مهرجان استونيا السينمائي المقبلة.

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا