صور نادرة| في ذكرى ميلادها «زياد وفيروز ».. «دويتو» مثمر بالنجاح

في ذكرى ميلادها | زياد و فيروز .. «دويتو» مثمر بالنجاح
في ذكرى ميلادها | زياد و فيروز .. «دويتو» مثمر بالنجاح

جمعت بين الرقة والإحساس واستطاعت بصوتها الهادئ خطف قلوب المصريين؛ أطلق عليها حليم الرومي اسم «فيروز» لموهبتها الفريدة وملامحها البريئة، بعدها تزوجت من عاصي الرحباني وبدأت مشوارها الغنائي بتوقيع الرحبانية. 

نقطة الخلاف 
عشق الجمهور صوتها ولم يختلف عليها اثنان، فطريقة تأديتها للأغنية كانت خير دليلًا على هدوئها وطول بالها؛ استكملت مشوارها مع ابنها زياد الرحباني ليحققا العديد من الأغاني والصفقات الناجحة. 


ولكن أحيانًا ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فاستطاعت السياسة إن تفرقهما لسنوات، بعدما كشف زياد موقف والدته السياسي وأنها معجبة بالأمين العام لميليشيات حزب الله اللبناني حسن نصر الله، الأمر الذي أغضب فيروز، حيث اعتبر أن ما وقع مع والدته سوء تفاهم. 

وعلى الصعيد الآخر، كانت هناك أبعاد أخرى للخلاف، بسبب مطالبة زياد بعدم نشر أغانيه مع فيروز على صفحتها الرسمية بفيس بوك، وقال إنها حقوق ملكية لا يمكن التهاون فيها، وهدد أخته «ريما» التي تدير أعمال فيروز بالمقاضاة، واعتبرت فيروز أنه بذلك يقف في صف أولاد عمه منصور الرحباني الذين يريدون منعها من غناء أغانيها القديمة التي قدمها لها أبوهم ، ولكن سرعان ما عادت المياه إلى مجاريها مرة أخرى حتى أصبحت «جارة القمر» من أشهر الأيقونات اللبنانية. 

 

800 أغنية

ما بين القطيعة والخصام والصلح، كان زياد الرحباني مصدر نجاح ونزاعات في أنٍ واحد ولكن كان له الفضل في تحقيق أشهر النجاحات التي كللت بها فيروز. 


ولأن «شجرة الأرز» قدمت ما يقرب من 800 أغنية بألوان وأشكال غنائية مختلفة إلا أن هناك حالة فنية مميزة جمعتها مع ابنها زياد الرحباني ، والتي نتج عنها أشهر وأهم الأغاني التي يُحبها الملايين.

سألوني الناس
استطاعا الثنائي تقديم أكثر من 20 أغنية كلماتها وألحانها مازالت محفورة في أذهان وقلوب الجماهير حتى الآن أبرزهم سألوني الناس. 


أغنية سألوني الناس كانت إنتاج عام 1973 وقد كانت أول أغنية تُغنيها فيروز بعد وفاة عاصي الرحباني ويُقال أنها في أول حفلة لها وغناء هذه الأغنية بكت عند مقطع "لأول مرة ما بنكون سوا" اشتياقا لزوجها السابق عاصي. وعن هذه الأغنية يقول زيادة الرحباني أنه كتب مذهبها فقط ثُم أكمل عمه منصور الرحباني بقية الكلمات، ولحنها زياد بالكامل ووزعها إلياس الرحباني.

 
الأعنية بـ 500 ليرة
 بعدها اشتهرت أغنية «هدير البوسطة» في لبنان؛ يقول زياد الرحباني أن كلمة "البوسطة" في لبنان تعني الأوتوبيس القديم المتهالك الذي يمر في القرى الصغيرة ويسير ببطىء. لذلك لحن زياد الأغنية برتم بطىء ولكن الأخوين الرحباني قاما بتسريع لحن الأغنية.
وقد قام زياد بطلب مبلغ 500 ليرة عن هذه الأغنية ليبيعها لوالده، حيث أوضح له أنه صحيح والده ولكنهما في حالة حرب وهو في حاجة للعمل.

الجمهور .. حمامة السلام

بعدها استكملا مشوارهما وقدما العديد من الأغاني مثل «كيفك أنت» و«عندي ثقة فيك»  و«عودك رنان».


بعدها ظهر الرحباني في أحد اللقاءات وأعلن عودة المياه إلى مجاريها؛ خاصة بعدما طالب الجمهور وعشاق فيروز الصلح بين الطرفين ليستمعوا بالأغاني المميزة. 


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا