تقارير: نصف حمير العالم في طريقها للفناء لهذا السبب

الحمير مهددة بالانقراض والسبب جلودها!
الحمير مهددة بالانقراض والسبب جلودها!

أفادت تقارير بأن نصف حمير العالم في طريقها إلى الفناء خلال السنوات الخمس المقبلة، وفق جمعيات مختصة بهذا الحيوان على وجه الخصوص.


وأشارت التقارير – حسب ما جاء بسكاي نيوز العربية -، إلى أنه يتم ذبح الملايين من الحمير سنويا، بسبب الحصول على جلودها، من أجل تلبية الطلب المتزايد عليها لاستخدمها مكونا في الطب الصيني التقليدي.


وتشير التقديرات الصادرة من منظمة بريطانية معنية بحماية الحمير، إلى أن هناك حاجة إلى نحو 4.8 ملايين حمار في السنة لتلبية الطلب على الطب التقليدي الصيني القائم على "الجيلاتين" الموجود في جلودها، والتي تسمى "إيجياو".

 

 

وحذر التقرير من أنه إذ استمر الطلب على جلود الحمير بهذه الوتيرة، فإن عدد الحمير في العالم والمقدر بحوالي 44 مليون حمار، ستنخفض إلى النصف خلال السنوات الخمس المقبلة، وفق ما ذكرت صحيفة «الغارديان» البريطانية.

 

وبالفعل فقد تراجعت أعداد الحمير في البرازيل في عام 2007 بنسبة 28 %، وبنسبة 37% في بوتسوانا، و53 % في قيرغيزستان، وهناك مخاوف من أن الحمير قد تختفي تماما في كينيا وغانا بسبب تجارة جلودها.

 

وتستخدم جلود الحمير في صنع الجيلاتين، وهو عنصر رئيسي في الإيجياو، الذي يستخدم في الطب الصيني التقليدي منذ آلاف السنين ويعتقد أنه يحسن الدورة الدموية ويعالج حالات مثل فقر الدم.

 

ومنذ عام 1992، انخفضت أعداد الحمير في الصين بنسبة 76 %، مع تحول البلاد إلى الواردات العالمية لسد النقص في الطلب.

 

وقال التقرير إن الاستثمار في قطاع توليد واستزراع الحمير ضروري لزيادة أعدادها، لكن قد يستغرق الأمر 20 عاما للوصول إلى المستويات المطلوبة لصناعة "الإيجياو".

 

وتعتبر عملية التكاثر عند الحمير بطيئة للغاية، مشيرة إلى أن أنثى الحمار، تحمل حمارا لمدة عام، وهو بطيء جدا في البلوغ والنضج، كما أن معدلات الخصوبة فيها سيئة في ظل ظروف الاستزراع، مما يعني أن الزراعة تميل إلى وجود مشكلة في إنتاج ذرية كافية لتلبية الطلب على الجلود.


 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا