مهرجان القاهرة السينمائي الـ41 يساهم في حماية البيئة

إعادة تدوير حوالي 15 ألف كيس بلاستيك
إعادة تدوير حوالي 15 ألف كيس بلاستيك

كشف مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أن الحقيبة الرسمية للدورة 41، تم صنعها من إعادة تدوير حوالي 15 ألف كيس بلاستيك، في مشاركة من المهرجان لإنقاذ البيئة من أضرار ومخاطر الأكياس البلاستيكية.

وقال عمر قاسم المدير التنفيذي للمهرجان، إن الشجرة الموجودة في البوستر الرسمي للدورة 41، كما ترمز للعطاء، وأن للمهرجان جذور وتاريخ، هي أيضا رسالة من المهرجان للمشاركة في الحفاظ على المناخ، حيث تساعد زراعة الأشجار في مقاومة تغير المناخ.

وأكد قاسم، أن إدارة المهرجان تسعى لأن يكون لكل شيء هدف، ولذلك فكرت في أن تساهم في الحفاظ على البيئة ليس فقط بصورة شجرة على البوستر الرسمي، ولكن من خلال صناعة الحقيبة الرسمية للمهرجان من إعادة تدوير المخلفات، وعلى الفور تم البحث عن شركة تعمل في هذا المجال، حتى تم التوصل لمشروع (أب فيوز– UP-fuse)، الذي يستهدف نشر الوعي البيئي بصناعة حقائب تحاكي أحدث صيحات الموضة، من مخلفات يعاد تدويرها.

من جانبها، أعربت رانيا رفيع مؤسسة المشروع، عن سعادتها بالتعاون مع مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ومساهمته في الحفاظ على البيئة بقرار إدارته صناعة الحقيبة الرسمية لهذا العام من أكياس بلاستيك أعيد تدويرها، متوقعة أن يساهم ذلك في تسليط الضوء على أهمية الفكرة، ودعمها من جهات أخرى خلال الفترة المقبلة.

وأشارت رفيع، إلى أنها تركت رسالة لضيوف المهرجان داخل كل حقيبة، توضح أن الأكياس البلاستيكية المعاد تدويرها تم استخدامها في صناعة هذه الحقيبة، والهدف من مضمون هذه الرسالة هو خلق ارتباط نفسي مباشر بين العميل والحقيبة كأنها تخاطبه وتطلب منه أن يحتفظ بها، ويحافظ على البيئة المحيطة به، فنص الرسالة يقول: "بامتلاك الحقيبة أنت تساعد على إعادة تدوير 15 كيسا بلاستيكيا".

يذكر أن، مشروع "أب فيوز" بدأت فكرته عام 2013 أثناء دراسة مؤسستيه، رانيا رفيع، ويارا ياسين، بكلية الفنون التطبيقية في برلين بألمانيا، حيث ركزت الفتاتان خلال دراستهما، على أهداف التنمية المستدامة وتأثير الخامات المستخدمة في تصنيع المنتج على البيئة، وفي أغسطس 2015، بدأ التنفيذ الفعلي وتصنيع الحقائب وبيعها محليا ودوليا.

وتقام فعاليات الدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر الجاري، ويعرض خلالها أكثر من 150 فيلما من 63 دولة، من بينها 35 فيلما في عروضها العالمية والدولية الأولى، بالإضافة إلى 84 فيلما في عرضها الأول بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا