رئيس جامعة أسيوط: ضرورة تسخير الإمكانيات العلمية والبشرية للتنمية في إفريقيا

 الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط
الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط

أكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، على حرص إدارة الجامعة توطيد أواصر التعاون مع شتى الجامعات والمؤسسات العلمية الأفريقية والعربية وتوسيع مجالات العمل المشترك بينها، خاصة فيما يتعلق باستغلال الثروات الدفينة التي تزخر بها القارة السمراء بها.

وأشار إلى أن ذلك يأتي متوافقاً مع مساعى الدولة المصرية برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتأكيدها المستمر على أهمية استثمار نقاط القوة والتميز بدول القارة الإفريقية وتسخير كافة الإمكانيات العلمية والبشرية مما يسهم تحقيق تنمية مستدامة وشاملة تعمل على تغيير الواقع الاقتصادي للدول الأفريقية وتحقيق الرخاء لشعوبها، لافتاً ان ذلك يعكس إيمان الجامعة بمسئولياتها الإقليمية سواء على المستوى العربي أو الأفريقي، وذلك في إطار تصنيفها ضمن أفضل جامعات الوطن العربي وجامعات القارة السمراء، كما ينبع من تقديرها لحق الشعوب الشقيقة في تحقيق ما تصبو إليه من أحلام في تحقيق الرخاء والتنمية لشعوبها وحسن استغلال مواردها وثرواتها وذلك على أسس من العدالة والموازنة الذى لا يخل بحقوق الدول الأخرى أو يجور على مواردها، وهو ما يأتى بتضافر العمل بين أهل الخبرة والعلم من العلماء القادرون على مواصلة العمل والبحث من أجل طرح حلول علمية وواقعية لكثير من المشكلات التنموية السائدة فى مختلف الدول النامية.

جاء ذلك، خلال مشاركته في فاعليات المؤتمر الدولي العاشر عن جيولوجية أفريقيا والذي ينظمه قسم الجيولوجيا بكلية العلوم بالجامعة وذلك تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وبحضور الدكتور عبد الحميد أبو سحلى عميد الكلية ورئيس شرف المؤتمر، والدكتور ناجح عبد الرحمن وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب ، والدكتور حسن عبد الحميد رئيس اللجنة المنظمة، والدكتور عبدالله العياط رئيس قسم الجيولوجيا ورئيس المؤتمر، والدكتور مصطفى يوسف مقرر المؤتمر، كما حظى المؤتمر بحضور كريم من الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومى للجيوفيزياء التطبيقية والبيئية، والدكتور رجائى الطحلاوى رئيس جامعة أسيوط الأسبق، هذا إلى جانب مشاركة عدد الجامعات والمراكز البحثية وشركات التنقيب والتعدين بالدول الأفريقية الشقيقة والتي تضمن ليبيا والجزائر والسودان وأثيوبيا، ونيجيريا، والسنغال، والكاميرون إلى جانب لفيف من الجامعات المصرية.

ومن جانبه، أوضح الدكتور عبدالحميد أبو سحلى، أن انطلاق  فعاليات المؤتمر الدولى العاشر لجيولوجية أفريقيا هذا العام يعد دليلاً دامغاً على النجاح الكبير الذى حققه المؤتمر عبر العشرون عاماً الماضية ونتيجة لتضافر الجهود بين قسم الجيولوجيا وكلية العلوم للحفاظ على الثروات الطبيعية ، كاشفاً عن أهم أسباب عقد المؤتمر بصفة دورية والتى يأتى النجاح الملحوظ له خلال السنوات السابقة أحد أبرزها، كذلك الدور الكبير فى تبادل ما توصلت إليه النخبة فى القارة السمراء فى مجالات الجيولوجيا.

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا