وزير الإسكان: «عمل شبكات صرف مياه الأمطار مكلف ومعقد.. ودبي غرقت زينا»

المهندس عاصم الجزار
المهندس عاصم الجزار

قال المهندس عاصم الجزار، وزير الإسكان، أن الحكومة علي مستوي الجهات المعنية عندما أعلنت الاستعداد الكامل لموسم الأمطار، ومن ثم تبعها أزمة بالقاهرة ومختلف المحافظات لم تقول أنه لن يحدث مشكلة رغم هذه الاستعداد، مضيفًا: «الحكومة ما قلتش أنها استعدت لموسم الأمطار ومفيش مشكلة هتحصل وأن مفيش عواقب هتحصل ... قالت أنها جاهزة بس مش قالت أنه مش هيحصل مشكلة».

وأضاف الوزير، خلال اجتماع اللجنة الخاصة المشتركة المشكلة برئاسة سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب لبحث غرق بعض الشوارع نتيجة الأمطار، والمكلفة بإعداد تقرير عنها يعرض على المجلس، وبحضور عدد من الوزراء المعنيين ، مؤكدا علي أن عدم حدوث مشكلة جراء الأمطار علي مستوي الجمهورية أمر مكلف جدا ويفوق القدرات الحالية للدولة.

وأكد علي ضرورة أن نعي أن محافظات مثل القاهرة والإسكندرية وغيرها التي تم تشيدها منذ زمن بعيد، غير مؤهلة لعمل شبكة صرف للأمطار، لأنه من ناحية ستكون مكلفة اقتصاديا وفنيا أمر ليس في الإمكان، حيث من غير الطبيعي أن نقوم بعمل شبكة صرف للأمطار داخل الطرق والشوارع بمختلف المحافظات وفق تعقيدات الشبكات من كهرباء وصرف وغاز وغيرها من ما تضمه الشوارع من شبكات، ومن ثم من الناحية الفنية أمر غير مؤهل.

ولفت إلي أن الحكومة تتدارك هذا الأمر في المدن الجديد بعمل إطارات لصرف الأمطار حتى لا تتكرر هذه الإشكاليات بالمدن الجديدة، مشيرا إلي أنه ليس من المنطقي مع التكلفة الاقتصادية والعوائق الفنية أن نعمل علي عمل شبكة صرف للأمطار في حالة شدتها لا تحدث سوي مرة أو أثنين كل عدد من السنوات.

وأكد علي أن المواطن يري أن توجيه الاستثمارات نحو عمل شبكات صرف صحي أهم بكثير من عمل شبكات صرف أمطار وفق تكلفة اقتصادية وعواقب فنية خاصة في المدن القائمة منذ زمن بعيد، مشيرا إلي حاجتنا لقرابة 300 مليار جنية لاستكمال أعمال الصرف الصحي والتي وصلت نسبة الأعمال له حتى 42% قائلا: «ده مش رقم كبير ونحتاج للعمل أكثر».

وواصل حديثه: «أحنا مش بنقول مفيش مشكلة... أحنا بنحط الأزمة الأخيرة وفق الإمكانيات المتاحة والجهود التي تتم»، مؤكدا علي أن الحكومة تعاملت معها بكل جديدة عبر حلول عاجلة ومتوسطة الأجل ومن ثم التحرك الحكومي وفق أزمات الأمطار في مصر في إطار الإمكانيات المتاحة، وهذا يعد حلول جيدة.

وقال: «أحنا شوفنا كلام وزير التنمية المحلية أن حجم المعدات في وزارته لم يكن يتناسب مع حجم الأمطار الطبيعي...ومن ثم علينا أن نضع مشكلة الأمطار بحجمها الطبيعي وفق الإمكانيات المتاحة».

وتطرق الجزار نحو ثقافة التعامل مع أزمات الأمطار وأن البنية التحيتة غير مؤهلة سواء من شبكة الصرف أو الحارات المخصصة لسيارات الصرف، مؤكدا علي أن الجميع تابع ما حدث من توقف مروري وازدحام كبير وهو ما عمل علي تأخر وصول سيارات الصرف لمكان الأزمات مثل كوبري العروبة، ورغم ذلك تعاملنا بشكل حاسم وفق 24 ساعة تم القضاء علي الأزمة قائلا: «شوفنا موجه دبي والمول غرق وده كان واضح للجميع».

وعن تساؤلات الأعضاء بشأن الاستفادة من مياه الأمطار قال وزير الإسكان: «هذا يحدث بالفعل من خلال التوجيه للأمطار للنزول إلي الترع والمصارف ومن ثم نستفيد منها في مياه الشرب... أو اختلاطها بالمياه الجوفية وهو ما نستفيد منها أيضا»، مؤكدا علي أن الاستفادة متحققة بالفعل، والحكومة قامت بدورها وفق الإمكانيات بأزمة الأمطار الأخيرة ولا تستطيع أن تعمل شبكة صرف أمطار في المحافظات القائمة وإنما بالمدن الجديدة يتم تدراك ذلك.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا