نائب رئيس جامعة الأزهر: الشباب عليهم دور كبير في بناء المجتمع القوي

الدكتور يوسف عامر
الدكتور يوسف عامر

قال الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، إن شباب الجامعات يعنى بهم القوّة والحيويّة والابتكار، والقدرة على التحمّل والإنتاج المتميز.

وأشار إلى أن لهؤلاء الشباب دور أساسي في بناء المجتمع القوي في كل مجالات الحياة التعليمية والعلمية، والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وجميع قطاعات التنمية.

وقال «عامر» خلال كلمته بافتتاح المنتدى الثاني لرابطة « أزهرى من أجل مصر" المنعقد الآن بجامعة الأزهر، تحت شعار "سواعد الوطن»، والذي يعقد في الفترة من 17 - 22 نوفمبر الجاري، في حضور أكثر من ٢٢ جامعة مصرية، إن القرآن الكريم أشار إلى عبادة التعارف، حيث يقول تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}، وأيضاً {وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى}.

وأشار إلى خيرية هذه الأمة فقال جل شأنه: {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ المُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الفَاسِقُونَ}.

وتابع، «الشباب الجامعات دور قوي في العمل التطوعيّ، الذي يعملُ على تقوية شخصيّاتِهم وبنائها بشكل سليم، فالخدماتُ العامةُ التي يقوم بها شباب الجامعات تعزز روح المواطنة والانتماءَ الوطني».

وشدد عامر، على أن الشباب قوة اقتصادية كبيرة يمكن الاستفادة منها في التنمية الشاملة، فهم قادرون على تقديم أفكارٍ ريادية خلاقة، وزيادة الإنتاج وتقدم المجتمع في كل المجالات، موجهًا تسائله للشباب: «إذًا أين أنا؟ ماذا أريد؟ كيف أصلُ إلى ما أريد؟ لذا كان هذا المنتدى والذي يعرفنا بالإجابة على هذه التساؤلات».

وأكد نائب رئيس جامعة الأزهر، أن الجامعة تُدركُ أهميةَ وقيمةَ «أسرِ من أجل مصر» في الجامعات المصرية، لذا اخترنا شعار «سواعد الوطن» لهذا المنتدى، قائلا: «إذًا ماذا يجب علينا نحن جميعًا تجاه بلدنا الحبيب مصر؟ هل التعليم الجيد المواكب كل أنواع التقدم؟ هل الاهتمام بممارسة الرياضة؟ هل الوعي الصحيح بالمشهد العالمي؟ هل إدراك ما نحن فيه من نهضة وجهود مخلصة تبذل لصناعة مستقبلٍ مشرقٍ لنا جميعًا؟ هل امتلاك المعلومة الصحيحة وليس الشائعة؟ هل نتمسك بقيمنا الأخلاقية أم نقلد الآخر تقليدًا أعمى ونهدم أخلاقنا؟».

وأضاف أن هذه تساؤلات وغيرها تساؤلات كثيرة عليكم أنتم «أسر من أجل مصر» الإجابة عنها من خلال أنشطتكم المختلفة في جامعاتكم الموقرة.

واختتم كلمته، قائلاً: «كلي شكر وتقدير لتشريفكم لنا ومشاركتكم الفعالة في المنتدى الثاني لرابطة أزهري من أجل مصر، وأنا على يقين أنه منتدى ناجح إن شاء الله بتفاعلكم وحسن تعاونكم».

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا