الرئيس اللبناني يطلب مساعدة الدول العربية للنهوض باقتصاد بلاده

 الرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون

 طالب الرئيس اللبناني ميشال عون، الدول العربية بالتدخل ومساعدة لبنان حتى يمكنه النهوض باقتصاده مجددا.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس اللبناني، ظهر اليوم الثلاثاء، سفراء الدول العربية المقيمين في لبنان، حيث استعرض معهم تطورات الأوضاع الراهنة في البلاد.

وكان عون قد استقبل، في وقت سابق اليوم، وفدا من سفراء دول "مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان" والذين أعربوا عن دعم دولهم للبنان في هذه الظروف التي يمر بها، مركزين على أهمية تشكيل حكومة جديدة لمواكبة التطورات.

وذكرت رئاسة الجمهورية اللبنانية في بيان، أن عون شرح للوفد "وجهة نظره من الظروف التي يمر بها لبنان وموقفه من التطورات السياسية والأمنية والملابسات التي رافقت استقالة الحكومة والاتصالات الجارية لتشكيل حكومة جديدة تعمل على تحقيق الورقة الإصلاحية التي تبنتها الحكومة المستقيلة".

وأضافت الرئاسة اللبنانية أن عون تطرق إلى "المطالب التي رفعها الحراك الشعبي وموقفه منها، والقوانين الإصلاحية التي تقدم بها منذ كان نائبا والتي أعاد التأكيد عليها مؤخرا".

وتضم مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان كل من: الأمم المتحدة وحكومات الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.

وأُطلقت المجموعة في سبتمبر 2013 من أجل حشد الدعم والمساعدة لاستقرار لبنان وسيادته ومؤسسات الدولة، خاصة تشجيع دعم القوات المسلحة اللبنانية، واللاجئين السوريين في لبنان والمجتمعات اللبنانية المضيفة لهم، والبرامج الحكومية والخدمات العامة التي تأثرت جراء الأزمة السورية.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا