جوتيريش: هناك مسؤولية دولية مشتركة تجاه الأجانب في تنظيم داعش

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، إن قضية الأعضاء الأجانب في تنظيم داعش الذين أسروا في سوريا مسؤولية مشتركة دولية. 

وأضاف جوتيريش - على هامش مشاركته في منتدى باريس للسلام، وفقا لإذاعة "مونت كارلو" الدولية اليوم -الثلاثاء- "أن هناك مسؤولية مشتركة دولية ومسؤولية جماعية حيال هؤلاء المقاتلين، أي أنه لا يمكن الطلب من العراق أو سوريا معالجة هذه المشكلة للجميع".

وشدد على ضرورة وجود تضامن دولي حقيقي، موضحًا أنه إذا بدأ الجميع بتحريض هؤلاء الأشخاص ضد بعضهم ستكون النتيجة إرهابيين غير مسجونين يقومون بعمليات تشكل خطرا على الجميع. 

وحول مسألة نساء وأطفال الجهاديين الأجانب، قال جوتيريش "إنه من الضروري على كل بلد أن يتحمل مسؤولية إعادتهم وتنظيم آليات دمجهم في مجتمعاتهم".

وحذرت القوات الكردية مرارًا من عودة التنظيم المتطرف مستفيدًا من الفوضى الأمنية الذي سببها الهجوم العسكري التركي على شمال شرق سوريا.. فيما لا تزال هذه القوات تحتجز آلاف الجهاديين خصوصا من فرنسا وأمريكا في عدة سجون في شمال شرق سوريا والآلاف من نساء وأطفال الجهاديين الأجانب في مخيمات.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا