مجلس الدولة: اختصاص الجزاءات التأديبية لابد أن يصدر بقانون

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ألغت المحكمة التأديبية العليا، قرار مدير مديرية الزراعة والمنفذ للجزاء الصادر من لجنة التأديب بالنيابة الادارية والمتضمن مجازاة مسئول بوزارة الزارعة بعقوبة "التنبيه" لأهماله في المحافظة على خاتم شعار الجمهورية الخاص بإدارة التعاون الزراعي، لصدور الجزاء من غير مختص . 

 

وأكدت المحكمة، أن المُستقر عليه في القضاء تفسير للنصوص المتعلقة بالتأديب تفسير ضيق ولا يمكن القياس عليه، ولا يجوز للسلطة المختصة بالتأديب أن تفوض غيرها في مباشرة اختصاصها احتراما لرغبة المُشرع وتحقيقاً للضمانة التى اقرها . 

 

وأضافت المحكمة، بأن ما قرره المُشرع لحق جهة الإدارة في توقيع الجزاءات التأديبية لم يرد مطلقا، وإنما كان لفئة معينة من الموظفين، فتتولي كل سلطة رئاسية توقيع عقوبات معينة مراعيا التدرج فيما بينهما . 

 

واستندت المحكمة علي ضرورة ممارسة اختصاص توقيع الجزاءات بقانون وليس بقرار من هيئة ، ومن ثم لا يجوز تنظيم هذا الاختصاص بأداة تشريعية أقل من القانون ، وصدور قرارى رئيس هيئة النيابة الادارية متضمن تنظيم لممارسه اختصاص التأديب، ومنح لجان التأديب المنشأة بهذه الهيئة اختصاصا في توقيع الجزاءات التأديبية، ولانهما صادرين من غير مختص لتغولهما علي السلطة التشريعية، يصبح أي قرار صادر من هذه اللجان باطل ، ولا يكون لتلك القرارت أي ثمة أثر قانونى صحيح . 

 

ورأت المحكمة أن القرار الصادر بمجازاة الطاعن مشوب بعيب عدم الاختصاص ومنعدم الأثر لصدوره من إحدى لجان التأديب الغير مختصة، مع حفظ حق السلطة التأديبية المختصة في اعادة مسألة الطاعن تأديبيًا عن ما نُسب اليه من مخالفات .

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا