المفكر حلمي شعراوي : يجب تفعيل ثقافتنا الأفريقية بعد فترات من التفكك

 حلمي شعراوي
حلمي شعراوي

أطلق المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي صباح اليوم فعاليات الملتقى الدولي الرابع لتفاعل الثقافات الأفريقية، تحت عنوان " الثقافات الأفريقية في عالم متغير".

 

بدأ الملتقى بكلمة المفكر الكبير محمد حلمي شعراوي، والتي استعرض فيها مسيرة العمل الشاق للجنة ملتقى الثقافات الأفريقية والتي امتدت منذ عام 2010 لتصل إلى مشارف سنة 2020.

 

وأضاف بأنه سعد بالعمل من خلال تلك المسيرة مع الوزير السابق الدكتور عماد أبو غازي، كذلك العمل مع أمين عام المجلس الأفريقي الذي أنتج هذا المجلس مئات من الباحثين على مدى خمسين عام وأكد على أن عدد الباحثين في تلك الدورة وصل لأكثر من مائة باحث، ثلاثين منهم من خارج مصر وقد عبروا هؤلاء الباحثين والمبدعين رحلتهم البحثية في جميع أرجاء الوطن محملين بعشرات البحوث التي تشمل كافة أشكال الفنون والأداب، وأخذت تلك البحوث في شكلها مئات من الأسئلة المتنوعة التى تعبر بصدق عن تنوع القارة نفسها.

 

كما استعرض شعراوي المراحل التي مرت بها البلاد الأفريقية كحركة القبائل ثم الإمبراطوريات واختلاط الشعوب وانتشار حالة التشرزم التي صبغت جميع بلدان القارة، وما انعكس على تلك البلاد من انعكاسات سلبية من تلك العوامل مضافًا إليها عامل الإرهاب، وكان من ضمن حوائط الصد إحياء تفاعل الثقافات الإفريقية تلك المبادرة التي أراها مفعمة بروح التفاعل الجاد.

 

ويشارك في الملتقى 20 دولة أفريقية، منها:ليبيا- تونس- الجزائر- المغرب- إثيوبيا- أفريقيا الوسطى- أوغندا- تنزانيا- السودان- جنوب السودان- زيمبابوي- غانا- كينيا- موريتانيا- مالاوي- نيجيريا- السنغال- ناميبيا- النيجر.


ويناقش الملتقى على مدى الثلاث أيام عددا من الموضوعات الرئيسية من خلال عشرة جلسات.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا