60 قمرا صناعيا جديدا لتوفير «الإنترنت بسرعة فائقة»

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أطلقت شركة «سبايس اكس» الأميركية الدفعة الثانية من كوكبة الأقمار الاصطناعية الصغيرة «ستارلينك» التي تهدف إلى توفير خدمة الإنترنت من الفضاء، وقد تضم 42 ألف قمر اصطناعي على المدى الطويل.

تعمل «سبايس اكس» على الاستحواذ مستقبلا على جزء من سوق الإنترنت في الفضاء، التي تتنافس عليه مع شركات أخرى مثل «وان ويب» و«أمازون».

وتم إقلاع صاروخ "فالكون 9" – كما جاء بموقع سكاي نيوز العربية - بنجاح من كاب كانافيرال في فلوريدا حاملا 60 قمراً اصطناعياً صغيراً، وظهر بث مباشر لعملية الإطلاق على موقع الشركة الفضائية، التي أسسها إلون ماسك.

ينوي «ماسك» على السيطرة على 3 إلى 5% من السوق العالمية للإنترنت في المستقبل، وهي حصة تقدر بـ10 مليارات في السنة.

وتهدف كوكبة «ستارلينك» إلى توفير خدمة الإنترنت السريع على الأرض، وستكون الأقمار الاصطناعية الصغيرة على علو منخفض نسبياً يصل إلى 550 كيلومترا للدفعة الأولى.

وكانت «سبايس اكس» أطلقت أول 60 قمراً في مايو، وأكدت أن الكوكبة ستوضع في الخدمة اعتباراً من العام المقبل، لتوفير الخدمة لكندا وشمال الولايات المتحدة، كما أكدت أنها ستتمكن من تغطية العالم بأكمله من خلال 24 عملية إطلاق.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا