باعة جائلون ومواقف عشوائية.. ماذا يحدث في شوارع «العاصمة»؟!

العشوائية تسيطر على ميدان العتبة
العشوائية تسيطر على ميدان العتبة

زحام لا تكتب له نهاية وتكدس بالشوارع على مدار الساعة وفوضى التوك توك والمواقف العشوائية والباعة الجائلين، مشهد يومي دائم فى شوارع العاصمة ينتظر التدخل الفوري من الأجهزة التنفيذية بالمحافظة لعلاج تلك المشكلة التي تخنق العاصمة.

قامت «الأخبار» بجولة بأحياء بولاق أبوالعلا والعتبة والأزبكية ورصدت تلك المظاهر.

تتجلى مظاهر الفوضى والعشوائية وغياب المظهر الحضاري بمحيط مستشفى الجلاء للوﻻدة في شارع الجلاء  بمنطقة الإسعاف.. فمنذ أن تطأ قدماك المنطقة تصطدم بالواقع المرير وتشعر كأنك داخل سوق عشوائي كبير ..فالباعة اتخذوا من مدخل وسور المستشفى مكانا لعرض ملابسهم  المستعملة بصورة فوضاوية أصبحوا وبضائعهم يشكلون عائقا بين المرضى والزائرين من جهة وبوابة دخول المستشفى من جهة.. كما انتهكوا حق المارة فى الطرق واتخذو من أسفل  كوبري أكتوبر ملكيه خاصة لوضع «اﻻستندات» الخاصة لعرض الملابس غير عابئين بحقوق المارة الذين لم يجدوا مسلكا للسير، فضلا عن المظهر العشوائي الذي ﻻ يليق بالعاصمة وتاريخها العريق، كما احتل الباعة وبضاعتهم شارع 26 يوليو بعد إغلاقه جزئيا بسبب تنفيذ مشروع مترو اﻻنفاق ،فلم يعد هناك موضع قدم ﻻى مواطن بسبب بضائع الباعة التي جارت على حق المواطن ..كل هذه اﻻنتهاكات تحدث في غياب تام للأحياء التي تركت للباعة الشارع غير عابئة بحقوق المارة.

أما عن المواقف العشوائية فحدث وﻻ حرج .. فسائقو الميكروباصات والتوك توك اتخذوا من هذه المنطقة مكانا لتحميل الزبائن بصورة عشوائية كما يحلو للسائقين، وأصبحت لعبة القط والفأر هى المشهد السائد والمتكرر بين رجل المرور والسائقين ، خاصة قائدي التوك توك الذين اتخذوا من شارع الصحافة رغم تحذيرات ومنع التوك توك من السير بالشوارع الرئيسية.

على بعد خطوات وصلنا لمنطقه التوفيقية ولكن بعد معاناة نتيجة الزحام الخانق هناك ..خاصة ان محال قطع غيار السيارات الموجودة لم يلتزموا بمحالهم متعدين على الطريق لعرض بضاعتهم.

وفى جولتنا وصلنا إلى الفجالة التي تستقبلك بالشاسية المائل الذي حذرت منه «الأخبار» والغريب في الأمر انه رغم خطورته على المارة ورغم تصدع العقار الذي يعلوه إلا أن أجهزة محافظة القاهرة والحي تكتفي بالفرجة وتنتظر وقوع الكارثة ؟ ليبقى السؤال ألا يوجد في هذه المحافظة احد حريص على مصلحة المواطنين ؟!

والوضع في العتبة أسوأ حيث يتجمع به كل مظاهر الفوضى والإهمال والعشوائية..بداية من الزحام المروى، امتدادا للباعة الجائلين بكافة أنواعهم الذين يسيطرون على المكان وانتهاءً بالتكدس الذى يسيطر على المنطقه من زبائن تتهافت على شراء منتجاتهم من ملابس وخلافه والغريب في الأمر أن حي الموسكى على بعد خطوات قليلة من هذه الفوضى.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا