تشييع جنازة «شهد» طالبة كلية الصيدلة بالعريش

 تشييع جنازة طالبة كلية الصيدلة بالعريش
 تشييع جنازة طالبة كلية الصيدلة بالعريش

شيع أبناء محافظة شمال سيناء جنازة طالبة الصيدلة شهد أحمد كمال أبو سلمة، والتي عثر على جثتها غارقة في النيل بالجيزة، وذلك عقب صلاة ظهر السبت، بمسجد النصر بمدينة العريش، وتم دفنها في مسقط رأسها  بالعريش، بعد قرار النيابة بتسليم الجثة إلى أهلها والتصريح بدفنها.

وسببت وفاة الطالبة صدمة للجميع، واتشحت مدينة العريش بالسواد، في معظم بيوتها حزنا علي الفتاة ،واجتمع آلاف من الشباب والرجال والسيدات للسير في الجنازة الي مثواها الأخير في مدافن الأسرة بالعريش فيما تؤكد أسرتها أن الفتاة متفوقة علميا، ولا توجد للأسرة خلافات مع أي أحد وتوافدت الأعداد من مختلف عائلات وقبائل المحافظة،  لتقديم واجب العزاء للأسرة في ديوان آل ابو سلمه بالعريش.

وكانت الطالبة شهد أحمد كمال،٢٠ سنة، طالبة في كلية الصيدلة بجامعة قناة السويس، قد تغيبت منذ عدة أيام بعد خروجها من أبواب الجامعة في مدينة الإسماعيلية، حيث قامت أسرتها بتحرير محضر بالواقعة، وعثرت الأجهزة الأمنية على جثة طالبة الصيدلة في مياه نهر النيل بنطاق قسم شرطة الوراق بمديرية أمن الجيزة، حيث تبين أنها ترتدي ملابسها كاملة ، ودلت التحريات الأولية بعدم وجود شبه جنائية في الواقعة.

ولفتت المصادر إلى أن الفتاة تتمتع بخلق طيبة، وكانت متفوقة دراسيًا، وأن لديها 3 أشقاء بنتين وولد، وأمرت النيابة العامة، بشمال الجيزة، انتداب الطب الشرعي في واقعة وفاة الطالبة "شهد أحمد" للتشريح للوقوف على ظروف الواقعة وملابساتها، للتصريح بالدفن.

وأمرت نيابة الوراق بتشريح جثة الطالبة لبيان أسباب الوفاة، كما أمرت النيابة بالتصريح بالدفن عقب بيان الصفة التشريحية للجثة وتسليمها إلى ذويها.و تسلمت أسرة طالبة كلية الصيدلة في جامعة قناة السويس، جثمانها من مشرحة زينهم، وذلك لدفنها في مقابر الأسرة في مدينة العريش، مسقط رأسها. 


وصدر تصريح بدفن الجثة وأن سبب الوفاة " قيد البحث من جانب الاجهزة الامنية لعمل تحرياتها حول الاسباب الرئيسية حول وفاتها.
 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا