بعد فوزها باللقب من اليونيسف

«الشارقة صديقة للطفل» يقدم المغامرة والتحدي لزوار معرض الكتاب

الشارقة صديقة للطفل
الشارقة صديقة للطفل

بأسلوب إبداعي مبتكر يتماشى مع روح الأطفال واليافعين، ويعزز وعيهم تجاه قضاياهم وحقوقهم، أطلق مكتب الشارقة صديقة للطفل، خلال مشاركته في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ38، قصة "لغز في المدينة" للكاتبة سحر نجا محفوظ، والصادر باللغتين العربية والانجليزية والبرايل، مستهدفة الأطفال ما فوق 12عاماً.

 وجاء ذلك استكمالاً لسلسلة القصصية التي أطلقها المكتب في أبريل الماضي، ضمن فعاليات مهرجان الشارقة القرائي للطفل، والتي تضم قصتي "القطار توت توت" و"حلمنا الكبير" بالعربية والإنجليزية، للأطفال الأصغر سناً، والذي يطلقهما المكتب هذا العام بلغة البرايل أيضاً.

 ويشارك المكتب في المعرض، بجناح على شكل متاهة، ويشمل العديد من الألغاز المستوحاة من أحداث قصة "لغز في المدينة"، التي جذبت زوار المعرض من اليافعين المحبين للمغامرة والتحدي، الذين باشروا حل اللغز برفقة أبطال القصة

  يفوز الفريقان الفائزين بدورة تدريبية في أكاديمية شرطة الشارقة، يتعلمون خلالها أساسيات العمل الشرطي والتفكير المنطقي والعمل لحل أصعب الألغاز في أسرع وقت.

  وقالت الدكتورة حصة خلفان الغزال المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل: "نسعى من خلال مشاركتنا في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب للتأكيد على مكانة إمارة الشارقة كواحدة من أفضل المدن في رعاية الطفل وحمايته وصون حقوقه على مستوى العالم، والتي توّجت جهودها بفوزها لقب مدينة صديقة للأطفال واليافعين من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، العام الماضي".

 وأضافت: "إن إطلاق قصّة لغز في المدينة، يترجم دور المكتب في دعم قضايا الطفل والطفولة وتوفير كل ما يلزم لرعايتهم، ورفع وعيهم تجاه القضايا التي تعنيهم، إذ تتناول القصة أهمية معرفة اليافعين بالخدمات والمرافق والأماكن التاريخية التي تقدمها المدينة، منها مراكز الطفل والمجالس الطلابيّة، وغيرها، إضافة إلى أنها تحتوي رسائل تربوية قيّمة مثل روح التعاون، والعمل الجماعي، والتكاتف، والمشاركة المجتمعية والمدرسيّة الفاعلة".
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا