الصين: انتقاد بومبيو للحزب الشيوعي يكشف «نواياه الشريرة»

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنج شوانج
المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنج شوانج


جددت وزارة الخارجية الصينية الهجوم على وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الجمعة 8 نوفمبر، ووصفت انتقاده في الآونة الأخيرة للحزب الشيوعي الصيني بأنه «بالغ الخطورة» ويكشف عن «نواياه الشريرة».


وفي الشهر الماضي، صعد بومبيو حربا كلامية أمريكية ضد الحزب الشيوعي الصيني، وقال إن بكين تركز على الهيمنة على الصعيد الدولي ويجب مواجهتها. ووصفت الصين ذلك حينها بأنه «هجوم شرير».


ويثير بومبيو باستمرار غضب الصين، سواء كان ذلك في شكل تصريحات حول مشروع الحزام والطريق أو مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة شينجيانج في أقصى الغرب، وفي موضوعات أخرى كثيرة.


وفي مؤتمر صحفي يومي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنج شوانج إن هجوم بومبيوعلى النظام السياسي الصيني ووصفه لبكين بأنها تهديد "مشحونة تماما بالتحامل الإيديولوجي" وهو ما تعارضه الصين بشدة.


وقال قنج إن "بومبيو ينثر العداء ويغرس بذوره بين الشعب الصيني والحزب الشيوعي الصيني في محاولة للوقيعة بينهما".


وأضاف أن الحزب يعبر على الدوام عن مصالح الشعب ويحافظ عليها، وحاز على ثقته العميقة ودعمه المخلص.


وقال قنج "محاولات الوقيعة بين الشعب والحزب الشيوعي هي استفزاز موجه ضد الشعب الصيني بأسره وستبوء بالفشل".


وأضاف "يتعين القول إن تصريحات بومبيو خطيرة للغاية ولا تلائم موقعه كوزير للخارجية الأمريكية".


وقال قنج إنه يجب على بومبيو أن يتوقف عن "العبث" من خلال الانتقادات غير المبررة التي يوجهها للصين.


ويأتي تصعيد حدة الخطاب الصيني ضد بومبيو في الوقت الذي تسعى فيه بكين وواشنطن إلى التوصل إلى هدنة في حربهما التجارية من خلال توقيع اتفاق تجاري.


وهناك مجالات خلاف أخرى خطيرة بين أكبر اقتصادين في العالم، بما في ذلك بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، والدعم الأمريكي لتايوان وحقوق الإنسان، خصوصا في منطقة شينجيانغ ذات الأغلبية المسلمة.
 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا