خاص| عبدالفضيل: تكريم الرئيس «جبر بخاطرنا».. والسيسي مهتم بالشباب

جانب من الحدث
جانب من الحدث

قال محمد مصطفى عبد الفضيل، أحد المكرمين من الرئيس عبدالفتاح السيسي، باحتفالية المولد النبوي الشريف، إن وجوده بين المكرمين أمام الرئيس وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، جعله بين حالتي السعادة والرهبة، إلا أنه شعور لا يوصف بكل الأحوال خصوصا وأنه لم يكن يتخيل وجوده في هذا المكان.

 

 ووجه «عبدالفضيل»، والحاصل على ماجستير في التفسير من منهج الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله للرد على الملحدين، ومن خريجي الدفعة الأولى بأكاديمية الأوقاف، خلال تصريحه لـ«بوابة أخبار اليوم»، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على اهتمامه بالشباب والدفع بهم في المراكز القيادية في مؤسسات الدولة، بالإضافة إلى مطالبته بتحسين الأحوال المادية لأئمة الأوقاف وهو ما كان له أثرا بالغا في نفوس الجميع.

 

 ودعا للرئيس قائلاً: «أعانك الله وسدد خطاك»، موجها الشكر لوزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، على مجهوده المبذول في مختلف المناحي، وأبرزها القضاء على الوساطة والمحسوبية والرشوة التي كانت تملأ جنبات وزارة الأوقاف في الماضي.

 

وعن تلقيه خبر التكريم، قال «عبد الفضيل» إنه فوجىء بالوزير يبلغه منذ أيام باختياره ضمن المكرمين في حفل المولد النبوي الشريف السنوية، وهو أمر لم يكن متوقعا، وأن يتم اختياره للوقوف أمام الرئيس.

 

وأنهى تصريحه بأن الرئيس السيسي بتكريمه للعلماء الذين أفنوا حياتهم في خدمة الدين الإسلامي لنحو أكثر من خمسين عاما، قام بمعروفا كبيرا وجبر الخواطر وأحيا سنة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث بعث الأمل في نفوسهم وأعلى من قيمتهم، وسلط الضوء على أهمية خدمة الدين الإسلامي الوسطي ونشر تعاليمه السمحة.

 

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كرم  8 شخصيات من مصر والخارج خلال الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، ممن أثروا الفكر الإسلامى الرشيد بعلمهم وجهدهم وتقديرا لتفانيهم في تجديد الخطاب الدينى والعمل الدعوي.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا