مقالات القراء| «الصلاة» العلاج السحري لـ«الاكتئاب»

د.ريمون ميشيل
د.ريمون ميشيل

تنشر«بوابة أخبار اليوم» مقالا عن كيفية التصدي لمرض الاكتئاب لـ د.ريمون ميشيل استشاري الصحة النفسية والباحث في مجال العلوم الإنسانية، ضمن مقالات القراء بتبويب صحافة المواطن.

وإلى نص المقال

يعد الاكتئاب من الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعاً على مستوى العالم وهو فى تزايد مستمر، فإليك الآن بعض الأسس الهامة للتصدى لهذا المرض.

*الصلاة وأداء العقل:

بعد إجراء عدة دراسات عن تأثير المداومة على الصلاة اكتشف الباحثون أن طاقة الصلاة لها القدرة على تحفيز الجزء الأمامي من الدماغ "الفص الجبهي" وهو المسئول عن التفكير مما يتيح ذلك للجسم الشعور بالسكينة والسلام والوصول إلى مرحلة الاتزان العقلي بعد طرد الشعور بالإجهاد والتوتر والمشاعر السلبية، وهذا الأمر لا ينطبق إطلاقاً على الصلاة التي يرددها الإنسان من شفتيه كروتين يومي خالٍ من روح العبادة بالحق.

 

*تعلم الاستمتاع:
الغالبية من الناس لا يهتمون أبداً بالنظر إلى الجوانب الإيجابية في أي أمر ولكنهم يسعون دائماً للتحدث في السلبيات والتركيز عليها، ذلك لأن معظم تصرفات وسلوكيات الإنسان وهى النسبة الأكثر منها حوالى 80% هي تصرفات لا شعورية تنبع مما قد تغذي به عقلنا الباطن سابقاً، فالراحة هنا تأتي لمن يستطيع الخروج عن ثقافة القطيع لتغيير النظرة المعتادة للأشياء ليرى في الأمور ما لا يستطع الآخرون رؤيته، فالاستمتاع ولو بالقليل هو أحد الأسس الضرورية للتصدي للحزن والاكتئاب، لاتنسي ذلك أبداً.

 

*نظف محيطك:


الجميع يشكو والقليل يعي هذا هو حالنا، فالشكوى حق لتغيير الأوضاع ولكن غياب الوعي يعرضنا للكثير من المتاعب والإحباط فمشاعر اليأس لن تجدي ما لم نفعل شيئاً تجاه الأمر، وتنظيف المحيط هو مصطلح عام يشمل الأشياء والأشخاص فمن ناحية أولى فإن التنظيم الدوري لأغراضك ولغرفتك ولمكتبك وكل ما تقع عليه عيناك هو أمر ضروري لسكينة النفس والابتعاد عن التوتر ومصادر الفوضى والإزعاج وهي أفضل كثيراً من كثرة الشكوى منها، ومن ناحية أخرى فإن "فلترة العلاقات" هو أمر ضروري جداً للتأمل فيه فالبعض اعتاد على التعلق حتى بمن يؤذيه، وليس المقصود من هذا هو الاستغناء عن العلاقات السلبية أو المؤذية فقط ولكن التمسك أيضاً بالعلاقات الإيجابية ومحاولة تنميتها والمداومة على ذلك.

 

تستقبل «بوابة أخبار اليوم»، شكاوى ومقترحات ومقالات القراء، بالإضافة إلى إبداعاتهم على رقم واتس آب 01200000991، ورسائل صفحة «بوابة أخبار اليوم» على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا