نموذج مُحاكاة لتسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بسوهاج

 سوهاج" تشارك في ورشة عمل
سوهاج" تشارك في ورشة عمل

تستكمل محافظة سوهاج ممثلة في وحدة السكان بالمحافظة لليوم الثالث على التوالي مشاركتها في مشروع " تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية" بوزارة التنمية المحلية بالقاهرة، من خلال الورشة التدريبية تحت عنوان "دمج الشباب ووحدات السكان بالمحافظات في إدارة البرنامج السكان" وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحده للسكان والمجلس القومي للسكان ووحدات السكان بالمحافظات، والتي تعقد خلال الفترة من ٢٠ - ٢٣ أكتوبر  ٢٠١٩لمحافظتى قنا وسوهاج.

  عرض أعضاء وحدة السكان، والمجلس الإقليمي للسكان وشباب المحافظة المشاركين، نموذج محاكاة للمجلس الإقليمي للسكان والجانب الإعدادي منه بتوزيع الأدوار والنقاط التي سيتم مناقشتها، والتوصيات التي سيخرج بها المجلس لتكون قابلة للتنفيذ، بالإضافة إلى عرض جميع المخرجات من خلال عصف ذهني للاستفادة من الأفكار المطروحة، وتلافي الأخطاء التي من الممكن الوقوع فيها.

  وأوضحت الدكتورة فاطمة الزهراء جيل مدير المشروع، دور لجان السكان التي ستتابع سير عمل المشروع بمدن وقرى وأحياء المحافظة في إطار قرارات المجلس الإقليمي للسكان الذي يرأسه محافظ سوهاج، وبالتنسيق مع المجلس القومي للسكان، ووحدة السكان بالمحافظة، مؤكدةً على أهمية تفعيل دور المسئول المجتمعي في إشراك المجتمع المدني والقطاع الخاص في التصدي لعقبات وتحديات إزدياد النمو السكاني.
ومن جانبها، استعرضت الدكتورة دولت شعراوي مدير برنامج السكان والتنمية بصندوق الأمم المتحدة للسكان ملف حوكمة السكان وضرورة تعزيزه، ودعم الإطار المؤسسي الذي يحكم تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان وأهداف التنمية المستدامة، وإيجاد آليات المسائلة والمتابعة والتقييم والنهج التشاركي في توحيد الهدف للإسراع في تحقيقها بكفاءة.
  وأشارت إلى أهمية التوطين وهو تحديد وسائل التطبيق بمعايير تناسب الوضع المحلي، بهدف الحد من التباينات الاقتصادية والاجتماعية، مضيفة إلى أهمية إعادة هيكلة عملية صنع القرار وتعزيزها ببيانات مفصلة وموثوق منها، بالإضافة إلى دمج القضايا المحلية بالسياسات التنموية.

ولفتت الدكتورة ناهد اسكندر نائب مدير برنامج تنمية صعيد مصر أن القضية السكانية تعد من القضايا القومية التى تعمل الدولة جاهدة لوضع حلول سريعة لها خاصة أن ارتفاع معدل النمو السكانى عامل مؤثر على نمو الإقتصاد المصري والذي يلتهم أي تحسن إقتصادي.

 وأضافت انه جاري التنسيق لإمكانية التعاون للاستفادة من برنامج تنمية صعيد مصر فى القضية السكانية عن طريق المشاركة المجتمعية والندوات الثقافية والاجتماعية، ودعم ورفع كفاءة الخدمات الأساسية وخلق فرص عمل جديدة من جانب القطاع الخاص، وتحسين بيئة الأعمال على مستوى المحافظات، والمساهمة فى تعزيز دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خاصة أن هناك أسلوب أكثر دقة لرصد المشكلات المسببة للنمو السكاني على مستوى المحافظة والمركز والقرية، والمعتمد على المعلوماتية والذى يتضمن اللوحة الاليكترونية Dashboard لرصد وقياس أي خلل أو ضعف وأسبابه والعمل على وضع الحلول السريعة
 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا