بيني جايتس.. الرجل الذي أنهى 8 آلاف يوم من حكم نتنياهو في إسرائيل

بيني جايتس وبنيامين نتنياهو
بيني جايتس وبنيامين نتنياهو

أعلن مكتب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين أن الرئيس الإسرائيلي سيكلف غدًا الأربعاء بيني جايتس، زعيم حزب "أزرق أبيض" بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وأبلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ريفلين أمس الاثنين بتخليه عن تشكيل الحكومة الجديدة عقب فشله في كسب دعم أغلبية أعضاء الكنيست الإسرائيلي.

وبهذا يبدو بيني جايتس، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، في طريقٍ مفتوحٍ لوضع حدٍ لاحتكار نتنياهو لرئاسة الحكومة الإسرائيلية على مدار العشر سنوات الأخيرة.

انقضاء حقبة نتنياهو الطويلة

ونتنياهو هو صاحب أطول مدة حكم في تاريخ إسرائيل منذ قيام دولة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية عام 1948.

وفي 20 يوليو الماضي، تفوق نتنياهو على ديفيد بن جوريون، أول رئيس وزراء إسرائيلي، وأصبح الحاكم الأطول في إسرائيل، متجاوزًا بن جوريون الذي حكم 8475 يومًا على مدار ثلاثة عشرة سنةً.

وحكم ديفيد بن جوريون إسرائيل لحقبتين، أولهما بين عامي 1948 و1954، وثانيهما بين عامي 1956 و1963، الأمر ذاته مع نتنياهو الذي تولى رئاسة الحكومة الإسرائيلية في حقبتين الأولى بين عامي 1996 و1999، والثانية منذ عام 2009 إلى غاية الآن، نجح خلال تلك السنوات العشر في الفوز بثلاث ولايات انتخابية على رأس الحكومة الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا: «آخر جندي إسرائيلي في لبنان».. من هو هازم نتنياهو؟

لكن نتنياهو فشل أخيرًا في اختبار الانتخابات الإسرائيلية وتراجع حزبه الليكود في انتخابات سبتمبر الماضي للمركز الثاني في الكنيست خلف حزب أزرق أبيض، الذي حاز 3 مقعدًا مقابل 31 مقعدًا لحزب الليكود.

حزب أزرق أبيض

وحزب أزرق أبيض، الذي بات على أعتاب أخذ زمام الحكم، هو حزب حديث النشأة في إسرائيل، فقد أُعلن عن تأسيسه في فبراير الماضي، فلم يمضِ على تكوينه سوى ثمانية أشهر، ولكنها كانت كافيةً لتجعل من الحزب الآن في موقع الصدارة في إسرائيل.

ومن الاسم الذي يجمع اللونين الأزرق والأبيض، ستدرك أن الحزب يحمل اسم اللونين، اللذين يشكلان علم إسرائيل.

وخاض حزب "أزرق أبيض" غمار انتخابات أبريل الماضي، والتي جاء خلالها في المركز الثاني خلف حزب الليكود متخلفًا بفارق مقعدٍ واحدٍ في الكنيست، فحاز 36 مقعدًا مقابل 37 لحزب الليكود.

ومع ذلك لم يتمكن زعيم الليكود بنيامين نتنياهو من تشكيل الحكومة الجديدة، ورفض جايتس الدخول في ائتلافٍ حاكمٍ مع الليكود، رغم إغراءات نتنياهو، والتي وصلت إلى عرضه على جايتس تقاسم رئاسة الحكومة بواقع سنتين لكلٍ منهما، ليتم اللجوء إلى انتخاباتٍ ثانيةٍ بعد نحو خمسة أشهر.

وانضوت عدة أحزاب تحت لواء حزب "أزرق أبيض"، وضم التحالف الوسطي حزب بيني جايتس، "الصمود لإسرائيل"، وحزب القيادي الوسطي يئير لبيد، "يش عتيد"، كما يشارك وزير الدفاع السابق موشيه يعالون بحزبه "تيليم" في التحالف.

وباتت تنتظر جايتس مهمةً صعبةً فشل فيها نتنياهو، وهي الحصول على تأييد 61 عضوًا على الأٌقل داخل الكنيست من أصل 120 عضوًا (نسبة الـ"50%+1")، كي يتمكن من تشكيل الحكومة، وهي مهمة ليست بالسهلة.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا