يوم عصيب في بريطانيا.. جونسون يحذر البرلمان قبل تصويت أزمة بشأن «بريكست»

بوريس جونسون
بوريس جونسون

حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، مجلس العموم (البرلمان)، اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر، من أنه لو أرجأ التشريع، الذي قدمه للخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، فإنه سيتخلى عن السعي لإقراره وسيدفع لإجراء انتخابات عامة جديدة بدلًا من ذلك.

ومع اقتراب الموعد النهائي المحدد لخروج بريطانيا من التكتل في 31 أكتوبر المقبل، فإن بريكست أضحى معلقًا في الميزان حيث يناقش برلمان منقسم متى وكيف يحدث وما إذا كان يجب أن يحدث.

وبعد أن اضطر جونسون لتحمل إهانة طلب التمديد من الاتحاد الأوروبي، وهو أمر تعهد بأنه لن يفعل أبدا، يجاهد الآن لحشد التأييد في مجلس العموم لتشريع يتيح له تفعيل اتفاق اللحظة الأخيرة للخروج.

وفي يوم جديدٍ مشحونٍ، يصوت المشرعون في حدود الساعة 1800 بتوقيت جرينتش (الثامنة مساءً بتوقيت القاهرة) اليوم الثلاثاء في القراءة الثانية من ثلاث قراءات على مشروع قانون اتفاق الانسحاب المؤلف من 115 صفحة، وهو خطوة إجرائية تفتح المجال أمام إمكانية تعديل مشروع القانون.

وسيصوتون بعد ذلك على جدول زمني ضيق للغاية لتخطي باقي المراحل ليصبح قانونا. ويقول المعارضون إن الحكومة لم تترك فُسحة من الوقت تكفي لدراسة المشروع بشكل صحيح.

وحذر جونسون البرلمان من أنه إذا أرجأ اتفاقه للخروج مرة أخرى برفض جدوله الزمني فإنه سوف يسحب التشريع ويدفع لإجراء انتخابات سيخوضها تحت شعار "فلننته من البريكست".

وقال عندما سُئل عما سيفعله إذا خذله البرلمان "يجب سحب مشروع القانون. سيتعين علينا المضي قدما لإجراء انتخابات عامة".

ويحتاج جونسون دعم البرلمان لإجراء انتخابات مبكرة لأنه من غير المقرر أن تُجرى انتخابات حتى عام 2022. وقال مصدر في حزب العمال المعارض إن الحزب لن يدعم إجراء انتخابات مبكرة إلا إذا تمت الموافقة على تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أولًا، وذلك ليضمن عدم مغادرة التكتل دون اتفاق قبل الانتخابات.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا