«المؤسسات الإسلامية» ينظم يوما للتضامن بحضور 5 آلاف برازيلي

جانب من الفعاليات
جانب من الفعاليات

نظم اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل، يوما للتضامن الإسلامي، بمنطقة براس بساو باولو، حضره خمسة آلاف مواطن من الفئات الأكثر فقرا، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية.


وشهد اليوم العديد من الأنشطة الطبية والخدمية والترفيهية تمثلت في فحوصات كشف طبي على الكوليسترول وضغط الدم ومرض السكري وفحص العيون، وتم توفير 300 نضارة مجانية، وخدمة قص الشعر وتعليم الأطفال كيفية غسل الأسنان وتوزيع الفرش والمعجون عليهم.


وتم توزيع نسخ من الكتب الإسلامية التي تهدف للتعريف بالإسلام، والكتاب القصصي للأطفال «خليل»، فضلا عن تنظيم بعض الأنشطة الترفيهية كألعاب الأطفال والرسم الجرافيتي وتوزيع الحلوى لإدخال السرور علي الأطفال، وتوزيع حوالي 1500 كيلو لحم ضمن مشروع توزيع اللحوم، و800 سلة غذائية علي المحتاجين.

 

وحضر فعاليات اليوم شخصيات عرب وأفارقة وجنسيات أخرى، وبعض الشخصيات الدبلوماسية، مثل القنصل الإماراتي إبراهيم سالم العلوي، والقنصل الماليزي راضي هشام إسماعيل، وسكرتير بلدية ساوباولو لويس أجيار، والدكتور محمد حسين الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل، والدكتورعلي حسين الزغبي.


وقال الدكتور محمد حسين الزغبي، إن الحدث لن يكون الأخير هذا العام، وجهود الاتحاد مستمرة، والدعم متواصل حتى نستطيع المساعدة ولو بجزء بسيط تجاه المحتاجين وهدفنا استفادة الجميع دون التفرقة بين عرق أو لون أو جنسية، لتوصيل رسالة حقيقية تعكس صورة الإسلام وسماحته في التعاون والعمل مع كافة الأطياف في المجتمع، ومواجهة السموم التي يروجها البعض لتشويه صورة الإسلام، والتأكيد على أهمية التعاون والعيش المشترك.


ومن جانبه قال قنصل الإمارات «شرفنا بوجودنا اليوم في سلسلة التضامن الإسلامي بمشاركة اتحاد المؤسسات الإسلامية، واستكمالاً للمشاريع الخيرية التي تبنتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتنفذها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، ونحن مستمرين في هذا الدعم إيماناً منا بأهمية استمراره ونفتخر دومًا بالعمل في هذا الدعم».
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا