استشاري يوضح التوقيت المناسب اللجوء لجراحة الوجه والفكين التصحيحية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال الدكتور باسم سمير استشاري طب الأسنان وعضو جمعية سترومان لزراعة وتجميل الأسنان بسويسرا، إن جراحة الوجه والفكين من الجراحات التجميلية التصحيحية، التي تقوم على إصلاح وتقويم العيوب والتشوهات الناتجة عن التعرض للحوادث أو العيوب الخلقية، موضحا أن مثل تلك الجراحات تعمل على تحسين عملية المضغ والبلع والتحدث بشكل سليم.

وقال الدكتور باسم سمير، إنه يتم في هذا النوع من الجراحات علاج إصابات الأسنان التي تعرضت للإصابة أو الحوادث أو التشوهات، وذلك من خلال التخدير الموضعي بعد إجراء كافة الفحوصات اللازمة للمريض، وتتمثل الوظيفة الرئيسية لجراحة الفم في الإزالة الجراحية للأسنان وضروس العقل وحالات الأسنان المؤلمة التي تتم بتأثير التخدير الموضعي أو التخدير العام وفقا لرغبة المريض وبالتشاور مع الطبيب.

وأضاف أنه يتم من خلال الجراحات التصحيحية إصلاح جميع التشوهات والكسور الموجودة بعظام الوجه من خلال اختيار مدخل عبر تجويف الفم دون الحاجة لإحداث شق خارجي بالوجه.

وأشار الدكتور باسم سمير، إلى أن أخصائي الأسنان يطلب من المريض إجراء تحليل الدم ووظائف الكبد والكلى وفحص الأشعة السينية لعظام الفك والأسنان، قبل إجراء العملية لمعرفة ما إذا كان هناك كسور أو أي أمور أخرى يجب أخذها في الاعتبار قبل تنفيذ الجراحة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا