الأمن العام يكشف حقيقة بلاغ باختطاف فتاة من قريتها بالدقهلية 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشف قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية، عن غموض بلاغ باختطاف فتاة من قريتها بالدقهلية، وتبين كذب الرواية وهروبها مع صديقها لرفضها الزواج من أحد اقاربها.

تلقت أجهزة الأمن بالدقهلية بلاغاً من مزارع بخروج ابنته 18 سنة من المنزل، صباح يوم 19 أكتوبر، وعدم عودتها، وأضاف أنها كانت تتحلى بمصوغات ذهبية "سلسلة، دبلة، خاتم، محبس" وإدعاء البعض من أهالى القرية باختطافها ـ على خلاف الحقيقة.

وتوصلت تحريات فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وضباط إدارة البحث الجنائي بأمن الدقهلية؛ إلى أن المتغيبة على علاقة عاطفية بشخص مقيم بذات القرية ومحاولة أهليتها بخطبتها من أحد أقاربها  "سائق" ولعدم رغبتها فى ذلك هربت بمصوغاتها وتقابلت معه في القاهرة وأصطحبها إلى شقة.

وأضافت التحريات أن فريق البحث برئاسة مفتشي قطاع الأمن العام، أن صديقها ترتبط بعلاقة عاطفية معه وقام باستئجار الشقة وفور علم خالها توجه وبصحبته زوج شقيقتها وأخذ توقيع على 4 إيصالات أمانة وأخذ مصوغات المتغيبة وتليفونها وقام وزوج شقيقتها بالتوجه للقرية وقام بإطلاق شائعات كاذبة بخطفها وسرقة مصوغاتها.

وتم إتخاذ الاجراءات اللازمة وباشرت النيابة العامة التحقيقات.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا