حوار| رئيس تمويل الشركات بالمصرف المتحد يكشف تفاصيل تصنيع أول سيارة كهربائية

محمد شوقي رئيس تمويل الشركات والمناطق الإقليمية بالمصرف المتحد
محمد شوقي رئيس تمويل الشركات والمناطق الإقليمية بالمصرف المتحد

 

كشف محمد شوقي رئيس تمويل الشركات والمناطق الإقليمية بالمصرف المتحد، تفاصيل تمويل تصنيع أول سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية والشمسية في مصر.

وأكد محمد شوقي خلال حواره لبوابة أخبار اليوم، أن عامر سيد محمد، صاحب مشروع تصنيع أول سيارة مصرية تعمل بالطاقة الشمسية، هو شاب لا يتعدى عمره الـ 38 عامًا، حاصل على دبلوم فني صناعي، ومن خلال عمله اكتسب خبرة طويلة في مجال الميكانيكا والدوائر الكهربائية.

وأوضح رئيس تمويل الشركات والمناطق الإقليمية بالمصرف المتحد، أن عامر سيد محمد صاحب أول ورشة لإنتاج وتصنيع السيارة الكهربائية صديقة البيئة بمصر، يمتلك ورشة لا تتعدى مساحتها الـ84 متر مربع في المنطقة الصناعية بالمنيا.

وإلى نص الحوار..

كيف بدأتم تمويل مشروع تصنيع أول سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية؟

عامر سيد محمد، صاحب مشروع تصنيع أول سيارة مصرية تعمل بالطاقة الشمسية، هو شاب لا يتعدى عمره الـ 38 عاما، حاصل على دبلوم فني صناعي، ومن خلال عمله اكتسب خبرة طويلة في مجال الميكانيكا والدوائر الكهربائية.

 

ويمتلك عامر سيد محمد أول ورشة لإنتاج وتصنيع السيارة الكهربائية صديقة البيئة بمصر، وهى ورشة لا تتعدى مساحتها الـ84 متر مربع في المنطقة الصناعية بالمنيا.

 

كيف بدأ عامر رحلته في تصنيع السيارة الكهربائية؟

عامر بدأ رحلته في تصنيع أول سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية منذ نحو 3 سنوات ونصف في المنيا، ومكنته خبرته في الكهرباء والدوائر الكهربائية من تصنيعها.

وتابع شوقي، أنه عندما بدأ عامر التفكير في تنفيذ سيارة جولف تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل، لم تمكنه إمكانياته في الورشة تنفيذ هذا المشروع، فقام باستغلال الورش المحيطة به بالمنطقة الصناعية، من حداد وخراط وورش دهانات، ليقوم بعد ذلك بتجميع السيارة وتقفيلها وإخراجها بشكل مناسب، في الوقت الذي كان يعمل هو على تصنيع وصلات الكهرباء الخاصة بالسيارة.

 

وكيف تطورت الفكرة لتصبح أكثر من مجرد سيارة جولف؟

قام عامر بالعمل على تطوير فكرته من سيارة جولف كار يتم استخدامها داخل المنتجعات السياحية، لأكثر من شكل فقام بتصميم سيارة للقرى السياحية، وسيارة لبيع المأكولات وسيارة لبيع الخضروات والفاكهة وسيارة لاكسسوارات التليفون المحمول، وذلك وفقًا ورغبة العميل.

 

فعامر سيد محمد شاب مجتهد وذكي لا يتعدى عمره الـ38 عامًا، ورغم إمكانياته البسيطة إلا أنه قرر إنتاج منتج تحتاجه الدولة، وهو بدأ مشروع السيارة الكهربائية في 2016 بعد ما أعلن البنك المركزي عن مبادرة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، ولكنه بدأ المشروع من قبل الحصول على التمويل، وساعده في ذلك قيام محافظة المنيا بدعمه من خلال تسهيل استخراج التراخيص المناسب للمشروع.

 

وأضاف: بدأ عامر في إنتاج السيارة بالفعل وتسويقها لمشروعات الشباب ولبعض القرى السياحية بالغردقة، ولكنه كان يحتاج لتمويل أكبر لزيادة إنتاجه لتلبية الطلبيات، وبالإضافة للتمويل كان يحتاج دعم لوجيستي وفني والتسويقي.

 

كيف حصل عامر على تمويل من المصرف المتحد؟

المصرف المتحد، قام بالوصول لعامر، ( أحنا اللي روحناله) من خلال المركز الائتماني الذي يمتلكه المصرف في المنيا، لأنه لدينا توجيهات بالمصرف المتحد بالذهاب للمناطق الصناعية الجديدة لكى نتواصل مع النماذج التي لديها أفكار أو يقومون بإنتاج منتجات تحتاجها الدولة، لمساعدتهم سواء من خلال تمويلهم أو من خلال تقديم دعم فني أو تقني أو دعم تسويقي في الاتجاه السليم.

 

ووجدنا أنه من المناسب إدخال عامر ضمن مبادرة رواد النيل التي أطلقها البنك المركزي المصري، وشارك في رعايتها المصرف المتحد.

 

وأردف: مبادرة رواد النيل لها شقان، شق مالي، وشق فني، الشق المالي يقوم به المصرف المتحد، أما الشق الفني فتقوم به جامعة النيل.

 

وقامت جامعة النيل بتقديم استشارات تقنية للمنتج الخاص به مثل الكهرباء الدوائر الكهربائية.

 

كم بلغ حجم التمويل الذي قدمه المصرف المتحد لعامر؟

المبلغ المقدم للتمويل ليس مهم، ولكن المهم أن يكون التمويل الموجه للمشروع مناسب لاحتياجاته وهنا يأتي دور المصرف، فعند الاجتماع بالعميل يتم تحديد التمويل المناسب لاحتياجاته.

 

وعامر لم يحتاج إلى مبلغ كبير، ولكنه يخضع لمبادرة البنك المركزي للمشروعات الصغيرة بفائدة ميسرة.

 

و في هذه المرحلة، هو أن الورشة الخاصة به قائمة بالفعل وبدأت الإنتاج، ولكنه لم يصل للحد الأقصى من الطاقة الإنتاجية، وهنا هو دور المصرف في هذه المرحلة، أن يصل للطاقة الإنتاجية القصوى، ثم انتقل معه للمرحلة الثانية وهى الترويج والتسويق لمنتجاته بحيث أنه يبدأ البيع في أكثر من مكان وخارج الصعيد مثل تسويق منتجاته للقرى السياحية في شرم الشيخ.

 

متى تم تمويل تصنيع السيارة الكهربائية؟

بدأنا تمويل مشروع عامر لإنتاج السيارة الكهربائية في شهر أغسطس الماضي.

 

والدولة كلها حاليا تقوم بتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة كونها أثبتت نجاحها عالميًا لأن هذه المشروعات القاطرة التي تجر اقتصاد البلد كله للأعلى، لأن يتم فيها تشغيل عددكبير جدا من الشباب ويتم القضاء على البطالة.

 

عامر بإنتاجه لهذه السيارات، قام بتوفير عملة صعبة للبلد من خلال تخفيض حجم الاستيراد لهذا النوع من السيارات، بالإضافة لتوفير فرص عمل للشباب.

 

كما أن عامر، بشكل غير مقصود طبق ودعم الشمول المالي وساعد على تنفيذه في المحيط الذي يعمل به، من خلال سعى الورش المحيطة به لتقنين أوضاعها وأن يكون لديها أوراق قانونية كالسجل التجاري والبطاقة الضريبية والحسابات البنكية، مما يعني أن بعض المتعاملين بالقطاع غير الرسمي عندما لمسوا نجاح عامر، فضلوا أن يكونوا ناجحين مثله، وبالتالي قاموا بتقليده فالشمول المالي لا يكون بالإجبار، وإنما بالوعي والتحفيز.

 

كيف تم تصنيع هذه السيارة وما هى مواصفاتها؟

سيارة عامر، عبارة عن سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية يتم تشغيلها ببطاريه ليثيوم ويتم شحن البطارية بالكهرباء، ثم قام بتطوير الفكرة، من خلال وضع خلايا شمسية فوق السيارة لشحن البطارية، بجانب عملها بالطاقة الكهربائية، ولكن هذه الخلايا الشمسية لا تتعدى نسبة الشحن بها الـ30% فقط، ولكن مع الوقت ستتم زيادة هذه النسبة من خلال دعم في جامعة النيل بأفكار تكنولوجية وتقنية حديثة.

 

وما قصة تحويل السيارة بديل لتوكتوك؟

عامر يطالب الدولة بأن تحصل السيارة الجولف كار على رخصة لكى تحل محل التوكتوك، ومن الممكن تغيير شكلها لتكون قريبة الشكل من التوكتوك، ولكنها تعمل بالكهرباء أو من خلال الخلايا الشمسية التي تقوم بشحن الخلايا الموجودة بها، خاصة أن هناك دراسات عالمية تؤكد أنه بحلول العام2030 فإن مصادر الطاقة التقليدية مثل البترول والغاز ستتراجع جدا وقد تنضب، لذلك يجب التحرك باتجاه الطاقة البديلة ومنها الكهرباء والمصدر الأساسي للطاقة الكهربائية المتولدة من المصادر المتجددة، هى الشمس.

 

ما هى خطة المصرف المتحد بالنسبة لتمويل المشروعات الصغيرة خلال الفترة المقبلة؟

هناك توجهات مباشرة من أشرف القاضي رئيس المصرف، للدخول بقوة في مجال تمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والمتوسطة، وأن نقوم بالوصول لنماذج مثل عامر، خاصة في المدن الصناعية، والوجه القبلي والبحري ومدن القناة، بالإضافة لتوجيهات نيفين كشميري نائب العضو المنتدب والمسئول عن قطاعات الأعمال، للوصول لمثل هذه النماذج.

 

والإجراءات في المصرف المتحد مبسطة عندنا، ولكن كل عميل له حالته المختلفة خلال العام الجاري نحن نفتح مراكز في المحافظات في المنصورة وطنطا وفي المنيا واسيوط وفي 2020 عن زيادة عدد المراكز الائتمانية.

 

وفي إطار ذلك قمنا بتنفيذ ورشة عمل عن مبادرة رواد النيل حضرها نحو 120 شاب.

 

لدى المصرف المتحد مراكز ائتمانية في الصعيد من خلال فرعي المنيا وأسيوط تقوم بالبحث عن أصحاب أفكار ورواد للأعمال لإدخالهم في مبادرة رواد النيل بعد التأكد من صدقهم من خلال ورقه القانوني والزيارة والاستعلام الذي يتم القيام به.

 

ما هى نصيحتك للشباب الراغبين في إقامة مشروعات خاصة بهم؟

الدولة كلها تتحرك في اتجاه تدعيم المشروعات الصغيرة، لدرجة أن البنوك حاليًا هي من تبحث عن أصحاب الأفكار المتميزة لتنفيذ مشروعاتهم، «روح البنك واتكلم مع المسئول في البنك وهو سيقوم بدوره بوضع الحلول المناسبة لك من تمويل مالي أو دعم فني».

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا